mercredi 27 mars 2013

أيت مزال في معركة سيدي بوعثمان

*
* * *
أيت مزال في معركة سيدي بوعثمان
------------------------------------
شاركت قبيلة أيت مزال في معركة سيدي بوعثمان الخالدة ضد الاحتلال الفرنسي في بدايات توغله داخل تراب الوطن سنة 1912م، هذه المعركة التي جسدت وحدة الشعب المغربي للدفاع عن الوطن المغربي، وقد شاركت فيها قبيلة أيت مزال بقائدها وفرسانها ومجاهديها الى جانب باقي المقاومين المغاربة الذين حجوا جميعا الى ميدان الشرف ساحة الوغى ببلدة سيدي بوعثمان بشمال مدينة مراكش والتي اندلعت بين المغاربة وجيش الاحتلال الفرنسي، في أحد أيام شهر رمضان الموافق ليوم 6 سبتمبر 1912م، هذه المعركة التي تعتبر أول معركة كبرى خاضها الشعب المغربي بهذا المستوى بعد معاهدة الحماية، إذ شارك فيها مجاهدون من مختلف قبائل وجهات الوطن، خاصة رجال سوس والصحراء وحاحا والشياظمة والحوز وعبدة ودكالة والشاوية والسراغنة والرحامنة واحمر وقبائل الأطلس الكبير الوسطى والشرقية الى تافيلالت، وغيرها من القبائل الأخرى، وكلها تحت لواء المجاهد الشيخ أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين، بمباركة من السلطان مولاي عبدالحفيظ العلوي، وبمراسلات يخبره فيها بما انهال من ضغوط الاحتلال، ويدعوه إلى إعلان الجهاد ومواصلة الكفاح الذي كان قد بدأه والده الشيخ ماء العينين ضد الغزو الأجنبي للمغرب، فاتخذ الشيخ أحمد الهيبة من أخيه الشيخ مربيه ربه وزيره وساعده الأيمن وخليفته الذي واصل قيادة المقاومة من بعده، وهذا ما أكده هذا الأخير في الرسالة التي رفعها الى مقام جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، في احدى المناسبات التي جدد فيها أواصر البيعة للعرش العلوي المجيد، قائلا: {وإن أسلافكم المنعمين هم الذين أدخلونا في حرب ضد فرنسا ولو أدخلونا في سلم معها لدخلناه}.
ويرجع الفضل الكبير لمعركة سيدي بوعثمان وقائدها الشيخ أحمد الهيبة في توحيد قبائل المغرب الوسطى والجنوبية والصحراوية، بعد أن فرقها الاستعمار الدخيل حتى أصبحت مشتتة الأهداف مبعثرة المقاصد لا تدري الى أي وجهة ستوليها، وبالرغم من هزيمتهم في بلدة سيدي بوعثمان بحوز مراكش ، فقد واصلت قبائل سوس والصحراء بقيادة الشيخ احمد الهيبة الكفاح ضد الفرنسيين ومطاردة القياد الموالين له، في المناطق الجنوبية، حتى استقرت به الأحوال في جبل كردوس بسوس  الى وفاته سنة 1919م.
كما وصف الكولونيل مانجان MANGIN قائد الجبهة الفرنسية في هذه المعركة، بأنها كانت معركة شرسة، لكون المغاربة هاجموهم واندفعوا نحوهم بشجاعة فائقة وواجهوا قوة نيران الأسلحة الغازية المتطورة آنذاك، أمام أسلحة وعتاد المجاهدين الغير متكافئة معها، فانتهت المعركة لصالح القوات الغازية، ورغم ذلك فإن معركة سيدي بوعثمان تعتبر من بين أهم المعارك والمحطات التاريخية التي شهدتها بلادنا في بداية القرن العشرين.
وقد وصفها شعراء العيطة في منطقة الحوز والذين شهدوا نيران بنادقها ومدافعها وفيما يلي مقتطفات منها
فين أيامك أبو عثمان ؟
كان موسم ولا حـرْكا
لا خـزانة ولا عـود بقـا
شعلات النار بلا دخان
وْرا الطرابش كي بلعمان
ورا الموتى كيف الذبان
ورا  العسكر حابس البيبان

والذي دفعني الى كتابة هذا الموضوع، هو الجانب القبلي الذي شارك في هذه المعركة، نظرا لغياب الجيش المخزني آنذاك عن الميدان، مما اضطر قادة الجهاد المغاربة الى استقدام محاربي القبائل المتطوعين، وهي عادة الشعب المغربي عندما يحل به طارئ خطير، كالغزو الأجنبي مثل ما حدث من قبل مع الاسبان في عهد الدولة المرينية، والبرتغاليين في عهد الدولة السعدية، عندما احتلوا الثعور والمدن الساحلية المغربية، فهب جميع المغاربة للجهاد، وقدموا من جهات البلاد الأربع، للدفاع عن وطنهم الغالي بالنفس والنفيس.
وأثناء مراجعتي لوقائع هذه المعركة، وتقصي أخبارها، وتسليط الأضواء على أبعادها، لفت نظري وجود قائد سوسي بين العديد من القادة، الى جانب سلطان الجهاد القائد العام الشيخ أحمد الهيبة، هذا القائد الذي لم يلفت انتباه الباحثين والمؤرخين، لولا ورود اسمه وبعض مواقفه في حديث أحد قادة المعركة العسكري الشهير القائد الناجم الاخصاصي، وذلك في سياق حديثه عن هذه المعركة التي رواها للأستاذ سيدي محمد المختار السوسي، والتي دونها في كتابه {المعسول}، فمن يكون هذا القائد الميداني المغمور وما هو دوره في هذه المعركة.
         إنه القائد سعيد بن الحسن المزالي، من مواليد قرية ثلاثا واناس إحدى قرى قبيلة أيت مزال ، التابعة لاتحادية قبائل أشتوكن بالقطر السوسي.
         كان سعيد المزالي في بداية حياته السياسية متوليا مشيخة قبيلة أيت مزال بعد سلفه الشيخ مولاي الحسن المزالي من قرية ثلاثا واناس أيضا، واضطرته ظروف البلاد السياسية في فترة حكمه أن تتجه أنظاره الى ما يحوم حول قبيلته المزالية من خطر الاحتلال الفرنسي الذي بدأ يدق أبواب جبال الأطلس الصغير ، فتحالف مع رؤساء القبائل المجاورة وخاصة السهلية بسوس ، وتعاهد معهم على مقاومة المستعمر ، وربط معهم صداقات وتعاون ، ومن تم أبلغه تواصله السياسي الى مقام الشيخ أحمد الهيبة بن ماء العينين، وانضم اليه ملبيا دعوته للجهاد، ومشاركا برجال قبيلته أيت مزال بفرسانها ومشاتها، ومنحه الشيخ الهيبة ظهير الترقية من شيخ الى قائد على قبيلته أيت مزال ، وسار مع موكب الجهاد السوسي الصحراوي الى مدينة مراكش ، ملتقى جميع مجاهدي القبائل السوسية والصحراوية والحوزية والحاحية والرحمانية والعبدية والدكالية والشياظمية والحمرية والشاوية والتادلاوية والأطلسية الى غير ذلك من القبائل العديدة، وكان منطلق الجميع تحت قيادة خليفة الشيخ الهيبة، أخوه الشيخ مربيه ربه بن ماء العينين، ثم صارت الأحداث الى ما صارت اليه من الانكسار أمام الجيش الفرنسي المتطور عتادا ورجالا، لكن الذي يهمنا هنا في بحثنا هو تتبع أثر القائد سعيد بن الحسن المزالي وتبيان موقفه، وإظهار دوره في هذه المعركة التاريخية.
         وخير من يدلنا على ذلك رفيقه في الجهاد القائد الناجم الاخصاصي الذي يرجع اليه الفضل في إظهار أخباره الى الوجود، والفضل الأكبر حقيقة يرجع الى أستاذنا مؤرخ سوس الكبير العلامة سيدي محمد المختار السوسي رحمه الله، الذي حاول نبش ذاكرة هذا القائد الاخصاصي، بصفته كان شاهدا ومشاركا في جميع مراحل المعركة منذ انطلاقها من سوس الى انسحابها من الحوز .
         ففي إحدى مراحل أيام المعركة، ورد ذكر القائد سعيد المزالي على لسان القائد الناجم الاخصاصي في الجزء 20 ص 90 من كتاب المعسول حيث قال : مررت بزاوية سيدي الزوين (مدرسة عتيقة شهيرة في غرب مراكش)، فبتّ الليلة عند سيدي حامد، فدخلت عنده الحمّام، فنفعني فبرئت، وفي العشية، قيل لي إن خليفة الهيبة، الشيخ مربيه ربه سيقضي الليلة في (دار ولد عناية) من قبيلة أيت يمور، ومعه القائد المدني الاخصاصي، والقائد سعيد بن الحسن الامزالي من ثلاثاء النحاس  (ثلاثا واناس)، وكان قد عين قائدا إذ ذاك على قبيلته بظهير من الهيبة.
         وفي الجزء 20 ص 104 من نفس الكتاب، ورد ذكر القائد سعيد الامزالي أيضا، وذلك في سياق ما يرويه القائد الناجم الاخصاصي عن هزيمة الهيبة في معركة سيدي بوعثمان بالحوز فقال : فلما استرحت من الأهل، ودخلت حينئد على الشيخ الهيبة، والليلة ليلة الجمعة، فوجدته يرتعد ويتساءل ما يصنع، ولم يكن رحمه الله إلا رجل العلم والذكر والهدوء، لا رجل الحروب والشدائد والمحن، فأعلن أنه لا يخرج الى صلاة الجمعة غدا، وقد كان عنده شبه جيش منظم، فجعلناه تحت يد قائد الرحى سابق، كان بقي هناك من عهد القائد كابّا (وكان قائدا على تارودانت)، وهو روداني منشأ، فجمعنا 5000 ريال فوضعناها تحت يد القائد سعيد الأمزالي، (يلاحظ هنا ما يتمتع به القائد الامزالي من ثقة وسمعة طيبة لأنه استُأمن على أموال الجيش )، ثم يضيف الاخصاصي قائلا: وقد أمرنا ذلك القائد أن يجمع من قدَر عليه من الجنود، وجعلنا أجرة نهارية للجندي نصف بسيطة – قرشين- وللقائد نفسه ريالا، فقلنا له : لا مهمة لك أنت إلا أن تحضر في كل يوم جمعة، حتى يصلي السلطان مولاي احمد الهيبة صلاة الجمعة بالموسيقى على العادة، ولم يصل عدد الجند كله ثمانين، وإنما المقصود ذر الرماد في الأعين، لنجعل لسلطاننا بعض الأبهة.
         وفي الجزء 20 ص 100 من المعسول أيضا ورد ذكر القائد سعيد الامزالي على لسان القائد الناجم الاخصاصي وهو يحكي بعض مجريات ما بعد معركة سيدي بوعثمان ، فقال : ثم لاقينا قافلة فلما مرّت سمعتُ قائلا فيها يقول (إن هذا هو القائد الناجم)، ثم رجع إليّ فناداني فأجبته، فقال أريد أن أتكلم معك على حدة، فتنحيت معه، فقال إن لك عندي أمانة من عند محمد الامين ولد الزاوية، فقلت له ما نوعها فقال سلهام من ملف أسود وعشرة أرطال من أتاي (الشاي)، ولفافة كتان من نوع (حياتي) الرقيق، فأخذت منه السلهام ولفافة الكتان ، وأمرته أن يدفع الأتاي للسيد الشافعي من أبناء سيدي المختار السباعي، الذي سيمرّ به عند قبة سيدي المختار (سيد البلدة الواقعة غرب مدينة شيشاوة)، وكان سيدي الشافعي صديقي وحبيبي، فأكرمته بذلك لوجه الله، ثم نزلنا لنستريح من كثرة التعب، فنام أصحابي لكثرة تعبهم، فبتّ أنا حارسا الى أن استيقظوا، ثم سرنا الى أن وصلنا قرية فنزلنا عند رجل معروف بالكرم، قصدناه لذلك، بعدما سألنا عن كريم يُقصَد في القرية، فضيّفنا خير ضيافة، وذبح لنا كبشا، وعلف بهائمنا، فسمرت الليلة معه بعد نوم أصحابي، فسألني عن اسمي، فقلبت له اسمي احتياطا، والتنكر واجب على كل من كان في مثل موقفنا، ثم سألته عن العربي الفويري الذي كان صاحبا للقائد عبدالرحمن الكيلولي، وقد كنت عرفته مع القائد سعيد الامزالي، فقال إنه مر هنا مبكرا. انتهى
         كما ورد ذكر القائد سعيد المزالي في الجزء 3 صفحة 384 من نفس الكتاب، أثناء حديثه عن معركة القائد حيدة بن مايس ضد قبائل أيت باعمران ، والتي قتل فيها، كما قتل معه رجال مشهورون مغاربة وفرنسيين، ومن ضمنهم أربعة قياد قبائل سوس ، ومن بينهم هذا القائد الامزالي، فقال الاخصاصي: وقد قتل من رؤساء هذا الجيش الفرنسي ما ينيف على المائتين 200 وفيهم من القواد أزيد من ثلاثين مثل القائد سعيد بن الحسن الامزالي وأضرابه من ذوي البأس والرئاسة، وذلك كله في ربيع الأول عام 1335هـ موافق 1917م.
         وفي صفحة 134 من نفس الكتاب، روى القائد الناجم الاخصاصي مقتل سعيد الأمزالي مع أصحاب القائد حيدة بن مايس في وادي (ايكالفن) بقبائل أيت باعمران فقال: سلك القائد حيدة المسلك الذي هلك فيه وهو وادي (ايكالفن) فقد أخذه الله هناك بغتة برصاصة هوائية أخذا وبيلا، ولم أحضر هذه الواقعة بنفسي، وإنما أرسلت أصحابي فحضروا فيها، وقد غنموا بين الناس أخبية وخيلا، ولكن الذي فاز بالغنائم الكبرى هم أهل قبيلة ايمجاض ، وقد وقف فيما سمعت على القائد حيدة ممن معه ليحميه حين سقط هؤلاء الرؤساء: القائد همو من أيت سعيد اليعزاوي الهشتوكي، والقائد ولد الحاج الرامي الاينشادني الهشتوكي، والقائد بوهوش من آيت افرى من أيت باها السهليين، والقائد مسعود الخربة من إداومنو ، والقائد سعيد بن الحسن الامزالي، فهلك بعضهم، إلا بعض القادة الكبار مثل القائد الكلاوي والقائد عياد الرحماني، وقد وقف إزاءه أيضا عياد الجراري فنجا راجلا بمعجزة وقد ترك فرسه، ثم عرف أحدهم بعد ذلك النهار القائد حيدة فقطع رأسه كما حلق شعره.
         وقد أورد الأستاذ الحسين جهادي الباعمراني في بحثه (جانب من تاريخ أيت باعمران – معركة إيكالفن سنة 1917م) لائحة بأسماء القادة الموالين للقائد العام حيدة بن ميس وقد قتل جلهم إلا واحد هو القائد عياد الجراري الذي نجى بأعجوبة فارا بنفسه مترجلا دون فرس ، وهم كالتالي:
1-                القائد مبارك بن الباكور – على أهل تيزنيت
2-               القائد الحسن – على قبيلته أيت أكلو
3-               القائد عياد الجراري – على قبيلته أيت جرار
4-              القائد الحسن بن الحاج الرامي – على قبيلته اينشادن باشتوكن
5-               القائد همو نايت سعيد العزاوي – على قبيلة أيت ايعزى بأشتوكن
6-               القائد بوهوش ن بوالفرى – على قبيلته باشتوكن
7-               القائد مسعود ن الحربا – على قبيلته إداومنو
8-               القائد سعيد بن الحسن الامزالي – على فرسانه.
9-               القائد عبدالله بن بلقاسم – على قبيلته بماستْ
10-   بوشعيب الهواري – على قبيلته هوارة
11-    القائد الضرضوري – على أهل تارودانت
12-    القائد التيوتي – على قبيلته أيت تييوت
13-    القائد عياد الرحماني – على فرسان قبيلته
14-    القائد المتوكي – على فرسان قبيلته
15-    القائد التهامي الكلاوي – على فرسان قبيلته
16-   الشيخ المحفوظ – على قبيلته أيت ويحان الموالين
17-   الشيخ احمد بن علي الشتوكي – على قبيلة أيت بلفاع

         يظهر مما عرض أن القائد سعيد بن الحسن الأمزالي، بعد رجوعه من معركة سيدي بوعثمان سنة 1912م، انقلب على الشيخ أحمد الهيبة، وانضم الى صف القائد المخزني حيدة بن مايس ، ومن الطبيعي أن يتخذ هذا الموقف لأن سوس انقسم آنذاك الى قسمين شمالي ويمثله هوارة وأشتوكن وشرق تارودانت الى رأس واد سوس ، وكلهم موالون للجانب الرسمي وهو المخزن المغربي، وأيت مزال تنتمي الى اتحادية اشتوكن، وبطبيعة الحال سيكون حلفها هو هذا القسم الشمالي، أما القسم الجنوبي فيمثله أصحاب الشيخ الهيبة وما وراء تيزنيت جنوبا الى أيت باعمران .
وقد لازم القائد سعيد الامزالي الجانب المخزني بقيادته ورجاله، حتى قتل مع القائد حيده في (معركة إيكالفن) بأيت باعمران سنة 1917م، وبذلك انتهت حياة هذا القائد المزالي في أرض أيت باعمران خارج مجال حكمه وسلطته، وربما كان هدفه من هذا الاهتمام بما وراء حدود قبيلته رغبته في استرجاع ماضي وطنه سوس واسترداد هيبة المخزن التي نخرها الاحتلال الفرنسي بالحمايات الشخصية التي عممها بين السكان في جل مناطق المغرب، وأصبح المواطن المغربي آنذاك فاقدا لوطنيته ومتنكرا لمجتمعه.
         أما حركة المقاومة بقيادة آل ماء العينين، فقد اتخذت من الأطلس الصغير معقلا لقيادتها بمنطقة (كردوس ) شرق تيزنيت، حيث واصلت المقاومة جهادها ضد المستعمر انطلاقا من جبالها، الى وفاة الشيخ أحمد الهيبة سنة 1919م، وخلفه في قيادتها أخوه الشيخ مربيه ربه إلى غاية سنة 1934م، لتكون بذلك حركة المقاومة في سوس والصحراء التي دامت 22 سنة، هي الأطول بالنسبة لباقي حركات المقاومة التي عرفتها باقي جهات الوطن. وشكل مقرها (بكردوس) ملاذا للمجاهدين إلى آخر معركة من معارك سوس  المسلحة بأيت باها سنة 1936م والتي تولى قيادتها شهيد معركتها الشيخ ابراهيم بن سي احمد أونجار الامزالي - انظر موضوع معركة أيت باها
* * *
Sidi_Bou_Othmane_El_Hiba
* * *
جيش الشيخ أحمد الهيبة بن ماء العينين بقيادة أخيه الشيخ مربيه ربه، الصورة منقولة من موقع دفينة

Sidi_Bou_Othmane
صورة أخرى التقطت في شهر مارس 1910م للمغامرة الفرنسية مدام رينولد لادريه 
أثناء رحلتها الى مراكش وقد استرعى انتباهها قرية ذات مساكن من خيام تدعى نوالات
* * *
carte125
خريطة مؤرخة سنة 1943م توضح موقع معركة سيدي بوعثمان
وتبين تمركز قوات الكولونيل مانغان في علامات المربعات الصغير شمال بلدة الدويبات
كما تبين محلة جيش الشيخ الهيبة بين بلدة سيدي بوعثمان وسيدي داود
* * *
Douls203b
خيمة الشيخ ماء العينين في بلدة السمارة بالصحراء سنة 1887م
صورة تعود لصاحبها كاميل دول
* * *
Abdication_1912
السلطان مولاي عبدالحفيظ يوقع معاهدة الحماية سنة 1912م
بحضور الجنرال ليوطي
* * *
Caserne_Hibbas
قشلة طابور السلطان العلوي خربها جنود الهيبة
* * *
Capitaine_armée_cherifienne
أحد قادة جيش السلطان العلوي
* * *
Canon_El-Hiba_Krupp_1912
أحد أربعة مدافع الجديدة التي ترجع ملكيتها للشيخ أحمد الهيبة تسلمها من شركة كروبس
وقد غنمه جيش مانغان الفرنسي في 7 شتنبر 1912م
الصورة تعود لصاحبها تينوفان
* * *
Senegalais3
مقابل سينغالي استخدمته فرنسا في حربها
* * *
artillerie_mechra_ben-abbou2
عبور العتاد الفرنسي نهر أم الربيع بمعبر مشرع بن عبو على قنطرة محمولة على القوارب النهرية
* * *
14Juillet13_Nouba11
فرقة الموسيقى العسكرية مكونة من عناصر عسكرية جزائرية 
في استعراض عسكري سنة 1913م
* * *
762_001
الجيش الفرنسي على مشارف سوق الاربعا بالحوز استعدادا للمواجهة
* * *
artill
العتاد الفرنسي في طريقه الى ميدان المعركة محمولا على البغال
صورة تعود للمصور بوصوك
* * *
canon_porté
أحد العسكريين الفرنسيين الأقوياء يحمل مدفعا يزن 200 كلغ
* * *
mitrailleurs
مدفع فرنسي صغير حديث الصنع آنذاك يشغله 4 جنود
* * *
Sidi_Bou_Othmane_1912
تاريخ 6 شتنبر 1912م الكولونيل مانغان يشغل الجنود الصبايحية الجزائريين
ضد المجاهدين المغاربة - صورة لصاحبها ميشال
* * *
Senegalais_montes
المحتل الفرنسي يشغل أيضا العناصر العسكرية السينغالية في هذه المعركة
* * *
Canon_Krupp_ElHiba
نقيشة معدنية على مدفع الشيخ أحمد الهيبة
* * *
Spahis-Senegali
جندي سينغالي تابع للقوات الفرنسية صوره المصور أثناء رجوعه من ميدان المعركة
* * *
prisonniers2
أسرى مغاربة من أصحاب الشيخ الهيبة كبلهم الفرنسيون بحبل حول أعناقهم
* * *
prisonniers_sur-charette
بعض قادة المقاتلين المغاربة معتقلين على عربات
* * *
Blessés_Sidi_Bou_Othmane
صورة جرحى الفرنسيين في ميدان المعركة بسيدي بوعثمان
صورة تعود لمراد دارون.
* * *
Sidi_Bou_Othmane_Monument_aux_morts
بعد انتهاء معركة سيدي بوعثمان أقام المحتل الفرنسي هذا النصب التذكاري
في بلدة سيدي بوعثمان سنة 1935م بحضور المقيم العام الفرنسي بانصو
احياء لذكرى بطلها الفرنسي الكولونيل مانغان والجنرال هيري والجنوال كاترو
وقد أزيل هذا النصب بعد الاستقلال
* * *
Stele_MD68
ما تبقى من النصب التذكاري الفرنسي
* * *
Prise_de-Guerre¨surËl-Hiba
* * *
Etendards_ElHiba_pris-parLes_Spahis
لافتات وأعلام جيش الهيبة سقطت في أيدي الصبايحية الجزائريين
التابعين للجيش الفرنسي - صورة تعود كريبر
* * *
Blessés
أحد القصور الفارغة بمراكش حوله الفرنسيون الى مركز لمعالجة جرحاهم
* * *

المدفعية الفرنسية في استراحة بين أشجار الزيتون في بستان المنارة عقب دخولهم الى مراكش 
* * *

الجنود السينغاليون التابعون للقوات الفرنسية في استراحة بين النخيل خارج مدينة مراكش
صورة كريبيرت
* * *
Camp-Moulay_Youssef
محلة السلطان مولاي يوسف وهي تستعد لدخول مدينة مراكش 
بتاريخ 12 دجنبر 1912م - صورة كريبيرت
* * *

وصول السلطان مولاي يوسف الى مراكش في يوم 13 دجنبر 1912م
صورة مايي
* * *

* * *

* * *

* * *
*

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget

مستجدات وأخبار

إنشاء هيأة جمعيات أيت مزال

للتصدي لعملية التحديد الغابوي

* * *

نظمت

جمعية ايمي واسيف للنماء

حفل اختتام السنة الدراسية

2011-2012

بمركزية مجموعة مدارس أيت مزال

بتيمزكيد اوسرير

التفاصيل

=============

أيت امزال

بيان توضيحي من السيد ادريس مغاني‏ نائب رئيس جماعة أيت مزال حول ما قيل عن أزمة الماء الشروب

المزيـد

--==*==--

تكريم المرحوم أحمد أمزال العسري

--==*==--

ذكرى معركة أيت باها

--==*==--

توصلنا من الأستاذ أحمد بلقاسم المزالي

بقصيدة رائعة تحمل عنوان

AAQDAT A AIT MZAL

تحميل القصيدة

======================

توصلنا من الأستاذ الصافي مومن علي

بثلاثة مواضيع حول

1 - تقارب التشريع المغربي والتشريع الأمازيغي

2 - أصول المحاكمات الأمازيغية

3 - دعوة المشرع المغربي الى الاقرار بالقانون الكوني

--==*==--

====================
تدشينات
أشرف
عامل إقليم اشتوكة أيت باها
السيد عبد الرحمان بنعلي والوفد المرافق له، وأعضاء الجماعة القروية لأيت مزال، والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والجمعوية بمنطقة أيت باها،ومن ضمنهم اعضاء من مكتب جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال، وجمعيات أخرى، وجمهور واسع من المواطنين، وذلك صبيحة يوم الخميس 22 غشت 2013 حفل تدشين عدة مشاريع منها، مشروع تزويد خمسة دواوير بالماء الصالح للشرب بجماعة ايت مزال وتقديم حصيلة برنامج تزويد العالم القروي بالماء الشروب على مستوى الإقليم،
كما تم تدشين دار الطالب من أجل محاربة الهدر المدرسي في باشوية ايت باها، وتم عرض وتقديم حصيلة مشاريع التنمية الإجتماعية على مستوى الإقليم
--==*==--
وضع حجر الأساس

لترميم وإصلاح المدرسة العتيقة تيمزكيداو اسيف

تحت الرئاسة الفعلية

لعامل صاحب الجلالة على اقليم شتوكة ايت باها

يوم الخميس 7 فبراير 2013

التفاصيــل

***

تأسيس اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال للتصدي لعملية التحديد الغابوي

--==*==--

كتاب مزاليون

--==*==--

الأستاذ الصافي مومن علي

التملي المزالي

======================

د/ عبدالحكيم أبواللوز

الأسكاري المزالي

--==*==--

أحمد بلقاسم

البرباضي المزالي

======================

أحمد بوكيوض

الأمرزكاني المزالي

================

Perso Amzale

الحسين بوعد

الأكنيعلي المزالي

=========

شكاية موجهة الى

المنسق العام لاتحاد جمعيات أيت مزال

بخصوص الرعاة الرحل الذين يعيثون في المنطقة فسادا، حيث يرعون أغنامهم وضأنهم بين شجر الأركان في هذا الوقت الذي يمنع فيه الرعي لقرب أوان القطاف

نص الشكاية

* * *

كلمة اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال بمناسبة زيارة اللجنة الاستطلاعية البرلمانية لإقليم شتوكة أيت باها

ألقاها السيد الحاج ابراهيم اليربوعي

النائب الأول لرئيس الاتحاد

نص الكلمة

==================


عملية توزيع الدراجات الهوائية التي نظمتها جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

التقريـر الأدبي والمصور

تفاصيل أخرى في موقع الجمعية


====================

كلمـــــــة

الكاتب العام لجمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

محمد زلماضي المزالي

بمناسبة الذكرى الثانية لمعركة أيت باها 1936

نظمتها جمعية تيللي نودرار

بتعاون مع المجلس البلدي لأيت باها

بمركز تأهيل الشباب

بمدينة ايت باها

يوم السبت 22 مارس 2014

نص الكلمة