mardi 29 avril 2008

موقعة أيت باها 1936


موقعة أيت باهــا
Evénement d'Ait Baha
* * *
1936
* * *


* * *

ميدان المعركة أمام أسوار مقر قيادة وباشوية أيت باها
* * *
أسوار وأبراج قصبة قيادة أيت باها
كما كانت قديما وعلى جنباتها سقطت أرواح المجاهدين
نرجو من السلطات المحلية حمايتها من الخراب
* * *
الباب الرئيسي لمكتب المراقب الفرنسي
أو كما يطلق عليه آنذاك {البيرو} بالعجمية
وبين أبراجه سقط شهداء معركة أيت باها سنة 1936م
وهو حاليا مقر دائرة وقيادة ايت باها
* * *
معركة أيت باها من المعارك الوطنية الخالدة، قامت بها القبائل الشتوكية الجبلية - إيبودرارن - المحيطة بدائرة أيت باها، ضد الاحتلال الفرنسي، سنة 1936 وقدم لها المجاهدون أرواحهم فداء لوطنهم، وكرامتهم، وهي من المعارك الوطنية، التي لم يولي لها الاعلام ولا التاريخ الاهتمام الكافي لتحليل أسبابها واندلاعها ونتائجها، حتى طواها النسيان، وغاب أغلب من حضروها في أواسط وأواخر القرن العشرين، وأصبح المجتمع السوسي الحاضر يتفقد أية معلومة عن هذه الملحمة السوسية الخالدة
وسنحاول في هذا البحث الالمام بجوانب هذه المعركة منطلقين بحول الله من بيان المراحل التي مرت بها هذه الأحداث، تاركين لأهل هذا العلم وضع تأريخ شامل وكامل لها، ويمكن تقسيم هذه المراحل الى ثلاث وهي
مقدمات المعركة
اندلاع المعركة
نتائـــج المعركة
* * *
مقدمات المعركة
* * *
بالرجوع الى مقدمات معركة أيت باها، نقتبس من أستاذنا العلامة المختار السوسي في كتابه {طاقة  ريحان} الذي نقله مختصرا من كتاب {روضة الأفنان} للاستاذ الاكراري، لنطلع على الظروف والأحوال السياسية في منطقة سوس عامة ومنطقة شتوكة خاصة، ولتتكون لدينا فكرة عن الظروف القبلية في هذا العهد العصيب من تاريخ المغرب، ومن ثم ننتقل الى المرحلة التي تليها
يقول الاستاذ المختار السوسي
السبب الحامل على الحملات الحكومية الى سوس أن القواد الذين كان السلطان مولاي الحسن الأول عينهم على القبائل في سنتي 1299 هـ - 1303 هـ، دب الخلاف بينهم وبين قبائلهم، وقد ابتدأ ذلك إثر رجوع السلطان مولاي الحسن من سوس سنة 1303 هـ، ولكن ذلك لم يستحر الا بعد وفاة السلطان سنة 1311 هـ، فحين حل السلطان مولاي عبدالعزيز بمراكش، جاء القواد المشردون من قبائلهم، ويكادون يكونون هناك كلهم أجمعون، فشكوا أمرهم الى الوزير احمد بن موسى، فأمرهم أن يجتمعوا في هشتوكة، فذلك هو سبب الحشد الكبير في تبوحنايكت، وقد أنزلت الحكومة هناك ثلة من الجند كانت في أكادير، مع بعض الشرفاء من أقارب السلطان، والكل قليل، فاجتمع هؤلاء وأمثالهم في تيزنيت التي أرسلت اليها الحكومة القائد الحسن المزميزي، ولكن بغير قوة لها بال، لأن الحكومة إذ ذاك في شغلها الشاغل مع الثائر أبي حمارة في الشمال، ولذلك سرعان ما كنست الجميع قوة ابن هاشم مع قبائله. انتهى كلام المختار السوسي {وابن هاشم المذكور هنا هو زعيم قبيلة تازروالت وينحدر من سلالة الشيخ سيدي احمد بن موسى الجزولي السملالي، وهو أيضا سليل الشيخ أبو دميعة صاحب امارة سملالة بسوس في أواخر عهد الدولة السعدية} ه
ولما بويع مولاي عبدالحفيظ بتاريخ 5 رجب 1325 هـ، لم يؤثر ذلك في أهل سوس، فبقيت القبائل على حالاتها، يسيرها الرؤساء القبليون لا القواد المخزنيون، وإن كان الناس أعلنوا تقبل بيعته، على عادتهم بالاعتراف بالملوك دائما، ولكنهم لا يعترفون بالاغضاء عن النهب والقمع، متى سامهم بهما سائم من نحو الحكومة، حتى انهم ليحاربون بعض جيوش الحكومة، وينادون في الحين نفسه بالاعتراف بالملك وبمحبته وبإكباره
على أنه لما صارت بوادر جديدة تطل المغرب بعد احتلال الدارالبيضاء، صار الناس يرون في السلطان الجديد المنقذ للاسلام، والمجاهد دون كيان الأمة، ولذلك صارت الرسائل الحفيظية التي أرسلت منها عشرات الى تلك الناحية، تتلى فيها كل المجامع، حتى في قمم جبال ولتيتة، فتناست القبائل احنها وعصبيتها، أو قل على الأصح، ولم ينشبوا أن سمعوا بوقوع الثائر أبي حمارة في يد السلطان الجديد، فدقت البشائر وسادت الافراح، وصار كل ذي قلم يكتب بذلك الى أصحابه، وفي الرسائل المحفوظة عن تلك الفترة الشيء الكثير
ثم دهم المغاربة أجمعون فجأة بما دهموا به من احتلال وجدة ثم الدارالبيضاء، فنبض عرق الاسلام فيهم، وثارت النخوة بينهم، فحين سمعوا بالبيعة الحفيظية، ظنوا أنهم يجدون فيه منقذا، وخصوصا يوم تم له الامر وتمكن في أبي حمارة، الذي علم الناس كلهم أن اليد الأجنبية هي التي تحركه وتمده من وراء ستار، ولكن لم تكد القبائل حول فاس ينتشر خبر ثورتها إزاء ما يلاقيه أهلها من أعوان بعض رجالات مولاي عبدالحفيظ، حتى صار الناس يتناجون بأن الحكومة المركزية قد ظهر ضعفها، واختلال أحوالها، فوافق ذلك هرج ومرج في كل ناحية من نواحي المغرب
وذلك هو حال المغرب أجمع، وفي ضمن ذلك هذه الناحية السوسية، التي كانت تألف أن تنكمش على نفسها من قديم، ولكن لما لها أيضا من النعرة الدينية، والغيرة على بلادها، صار يلم بها ما يلم إذ ذاك بغيرها من التململ من الحالة التي تستهدف البلاد
* * *

ويوافق ما ذكره الأستاذ المختار السوسي فيما سبق
ما ورد في التقرير الاستعماري التالي حول الوضع السياسي بقبائل شتوكة بسوس في هذه الفترة
وقد كتبه الضابط العسكري الفرنسي الملازم أولوا سنة 1928
Extrait d’un écrit du Lieutenant Olloix.
---------------------
Les Achtouken sont une confédération de tribus berbères qui comprend en zone soumise :
En Plaine : Ida Ou Mhamed (894 feux), Ida Ou Garan (468 f), Ida Ou Menou (262 f), Ikounka (380), Aït Milk (420), Aït Ameur et Ida Ou Bouzia (889), Aït Ilougan (244), Aït Belfa (580), Aït Boukko et Inchaden (286), Aït Yazza (261), Allal (135), Aït Amira (1113), Aït Baha Ou Mlal (333), Aït Bou Tayeb (258) (la seule faisant exception et d’origine arabe du sahara)
En Montagne : Aït Baha Oudrar, Aït Mzal et Imechguiglen (550) et Issendalen (713)
----------------------------------
Après le départ des Mehalla [de Moulay Hassan], la jalousie entre les 4 caïds amena la division. Elle ne cessa provisoirement qu’en 1912 avec l’équipé d’EH qui fut suivi par tous. Après l’échec, Haida Ou Mouis les ramena dans le giron du Makhzen. Mais sa mort fut mise aussitôt à profit par des petits chefs intriguant pour exploiter la lutte des lefs. Si Tayeb el Goundafi fut chargé de les reprendre en main. Sa principale préocupation fut surtout de les exploiter pécuniairement et de s’enrichir et jamais il ne put ramener, même de force, le 1/3 de la confédération (Aït Ouadrim) en montagne qui venait de faire défection sous la conduite de Lahoucine Ou Omar à la mort d’Haïda Ou Mouis. Jamais le Goundafi ne put asseoir son autorité sur l’ensemble de la tribu. Elle est resté entièrement nominale sur les Aït Belfa, Aït Ilougan, Aït Milk, toujours prêts à lui échapper à la première occasion. A son départ en 1921 un Poste de Renseignements avec un gros Goum à cheval fut créé à Biougra au centre de la Confédération. Le commandement de chaque tribu laissé à un Chef influent sous notre direct. (...) Moulay Mhamed Iraah, caïd des Chtouka de l’Est (Ida Ou Mahmed, Ida Ou Garan, Ida Ou Menou, Ikounka, Aït Milk, Aït Ameur et Ida Oubouzia et Aït Belfa) Lahoucine Ben Saïd El Amiri, caïd des Chtouka de l’Ouest (Aït Yazza, Aït Bou Tayeb, Aït Boukko, Inchaden, Allal, Aït Baha Ou Mlal) Brahim El Mzali cheikh des Aït Mzal, Aït Baha et Mechguigla Ali Ou Ben Si cheikh des Issendala (...) Notables des Aït Milk > Mohamed Ben Idder, Ahmed Ben Abdalla, Abderahman N Aït Ali et Abbou Ben Saïd. (...) Si Mohamed, fils de Si Hadj Abd encore en dissidence et ex-Grand Vizir d’EH fait ses études à la Medersa des Aït Yazza. C’est un personnage écouté seulement de ses Tlamid mais nullement inquiétant. Fquih Mohammed Ben Abbou (sans date, anonyme) [1914 comme Haïda, le même tampon vert des service des renseignements-Adat El Iktichafat] Notable très influent des Achtouken. Il est âgé d’une cinquantaine d’années. Passe pour très érudits et posséder une bibliothèque bien garnie. Il a étudié à Marrakech pendant une dizaine d’année en particulier chez le Fquih Sebai. Habite Dar Aït Oualiane près du Souk Tnin des Ida Ou Mhamed où il dirige une médersa importante, la médersa de Bouigoura [Biougra] comprenant 60 à 80 tolbas. Est affilié aux naciria et mokaddem d’une zaouia de cet ordre. Lettré et personnage religieux, il jouit en outre d’un pouvoir temporel assez considérable chez les Achtouken du Nord. Véritable chef de la fraction des Ida Ou Mhamed son « leff » s’étend en outre sur une partie des Aït Iazza, des Ida Ou Menou et des Sendala, il est en relations suivies avec le principal notable de cette fraction, le marabout Sidi Abd El Haï chef de la zaouia de Moujjerid [que l’on trouve aussi sous la forme mauvaise de Umjrid (Issendalen)], dont l’influence est assez considérable. Très riche, il possède de nombreuses propriétés sur les bords de l’Oued Sous. Il passe pour intrigant et les troubles qu’il avait provoqués dans la région au moment où le père d’Anflous était khalifat du Maghzen à Tiznit lui attirèrent de durs châtiments. Ses biens furent pillés complètement et il fut emprisonné durant un temps assez long. Il accompagne El Hiba à Marrakech au mois d’août 1912 et fut à cette époque un des partisans les plus fervents de l’agitateur. Son zèle envers ce dernier s’est depuis beaucoup ralenti contrairement à celui d’un El Hadj Habd dont l’influence est comparable à la sienne chez les Achtouken. Il pencherait volontiers du coté du Maghzen et dans ce but il vient d’envoyer un de ses partisans Brahim Ben El Hadj Saïd à Marrakech pour sonder le terrain, et faire en son nom quelques avances aux autorités françaises. Le fquih Mohamed Ben Abbou a plusieurs enfants dont un fils âgé d’une vingtaine d’années, professeur à la médersa de Biougra.
-----------------------------------------
Lieut. Olloix. Biougra, le 28 janvier 1928.
* * *
وفيما يلي محاولة ترجمة ما ورد في التقرير إلى اللغة العربية
===================
أشتوكن : هي اتحادية قبلية أمازيعية تضم المنطقة التي تم إخضاعها
في السهل
إداوامحمد : 894 مأوى
إداوكاران : 468 مأوى
إداومنو : 262 مأوى
إيكونكا : 380 مأوى
أيت ميلك : 420 مأوى
أيت عمور وإداوبوزيا : 889 مأوى
أيت إيلوكان : 244 مأوى
أيت بلفاع : 580 مأوى
أيت بوكو و إينشادن : 286 مأوى
أيت إيعزى : 261 مأوى
أيت علال : 135 مأوى
أيت عميرة : 1113 مأوى
أيت باها أوملال : 333 مأوى
أيت بوالطيب : 258 مأوى
(la seule faisant exception et d’origine arabe du sahara)
في الجبل
أيت باها اودرار
أيت مزال
إيمشكيكيلن : وبها 550 مأوى منتشرة بين القبائل الثلاث المذكورة
إيسندالن : 713 مأوى
============================

بطاقة تعريف القبطان الفرنسي أولوا المتوفى سنة 1973
* * *
============================
بعد رحيل محلة السلطان مولاي الحسن الأول من زيارته لسوس أدت الغيرة بين القواد الأربع إلى حدوث الانقسامات بينهم ولم تهدأ مؤقتا إلا سنة 1912 مع فرقة احمد الهيبة التي ساندها الجميع وبعد فشل هذه القضية، جمعهم القائد حيدة أومايس في كنف المخزن لكن وفاته استعملت لصالح صغار الرؤساء المتآمرين لاستغلال نضال اللف ووكل القائد سي الطيب الكنتافي لرئاستهم وكان انشغاله الرئيسي أن يستغل الجميع ماديا ليغتني ولم يستطع أبدا جمعهم ولو بالقوة إلى أن هم ثلث اتحادية أيت وادريم في الجبل بالاخلال بالواجب بتوجيه من الحسين بن عمر إثر وفاة القائد حيدة أومايس ولم يستطع الكنتافي ترسيخ نفوذه على كل القبيلة وبقي فقط حاكما بالاسم على أيت بلفاع وأيت إيلوكان وأيت ميلك الذين كانوا دوما على أهبة الهروب في أية لحظة وعند رحيله سنة 1921 أسس مقرا للاستعلامات في بيوكرى مركز الاتحادية بواسطة أحد كبار الفرسان وقد منح تسيير كل قبيلة لحاكم تابع لادارتنا المباشرة، وهم

مولاي محمد ايرعـا : قائد شتوكة الشرقية وتضم قبائل إداو امحمد – إداوكاران – إداومنو – إيكونكا – أيت ميلك – أيت عميرة – إداوبوزيا – أيت بلفاع

القائد محمد ايرعا
* * *
الحسين بن سعيد العميري : قائد شتوكة الغربية وتضم قبائل أيت إيعزى – أيت بوطيب – أيت بوكو – إينشادن – علال – أيت باها أوملال
ابراهيم المزالي : شيخ أيت مزال ويشمل نفوذه قبائل أيت مزال – أيت باها – أيمشكيكيلن
علي أوبنسي : شيخ إيسندالن
البارزون في أيت ميلك : محمد بن يدر - احمد بن عبدالله - عبدالرحمن نايت علي - عبو بن سعيد
سيدي محمد ولد سيدي الحاج عابد : المنشق حاليا، والوزير السابق للهيبة درس في مدرسة أيت إيعزى شخصية مسموعة لدى تلاميذه فقط لكنه مقلق قطعا
الفقيه محمد بن عبو : (مجهول، بدون تاريخ ) ( في سنة 1914 مثل القائد حيدة، نفس طابعه تجاه الاستكشافات ) شخصية بارزة ذو مكانة عند أشتوكن، يبلغ الخمسينات من عمره، واسع المعرفة ولديه مكتبة غنية، درس في مراكش مدة عشر سنين، وبالخصوص عند الفقيه السباعي، يسكن في دار بأيت والياض قرب سوق الاثنين إداوامحمد، حيث يسير مدرسة مهمة، مدرسة بيوكرى التي تضم من 60 إلى 80 من الطلبة، وينتمي إلى الطريقة الناصرية، وهو مقدم إحدى زواياها، أديب مثقف من أعلام الدين، ويتمتع علاوة على ذلك بسلطة دينية هامة نوعا ما لدى أشتوكن الشماليين، رئيس فعلي لمنطقة إداوامحمد، التي يمتد حلفهم إلى أجزاء من أيت إيعزى وإداومنو وإيسندالن، وله علاقات دائمة مع الزعماء الرئيسيين في هذا اللف، وأيضا مع زاوية سيدي عبد الحي، رئيس زاوية أم الجريد، والتي لها تأثير مهم نسبيا، وهو غني جدا، يمتلك أملاكا عديدة على وادي سوس، وعرف أنه متآمر، وقد تسببت له الاضطرابات التي أثارها في المنطقة حينما كان والد أنفلوس خليفة للمخزن في تيزنيت نقمة كبيرة، نهبت ثروته كليا، وسجن مدة طويلة، رافق الهيبة الى مراكش في شهر غشت 1912 وكان في هذه الفترة من أكثر المتحمسين لاثارة الفتن، وحماسته تجاه هذا الأخير تباطأت بعكس حماسته تجاه الحاج عابد ذو التأثير المتكافئ مع تأثيره تجاه أشتوكن، ويميل طواعية لجهة المخزن، ولتحقيق هدفه هذا شرع في ارسال أحد مشاركيه وهو ابراهيم بن الحاج سعيد إلى مراكش لتقصي أحوال الميدان، وإسداء مبادرات لصالح السلطات الفرنسية، ولدى الفقيه محمد بن عبو كثير من الأبناء، وفيهم ابن في العشرينات من عمره، وهو معلم في مدرسة بيوكرى
=============================
الملازم أولوا. بيوكرى، في 28 يناير 1928
Lieut. Olloix. Biougra, le 28 janvier 1928.
=============================
وللتوضيح فهذا الفقيه المجهول سيرة لدى الفرنسيين، والمسمى الفقيه محمد بن عبو، ينتمي الى قرية أيت والياض المهاجرة من قبيلتها الأصلية بالجبل الى ضواحي مدينة بيوكرى، فهو والياضي الأصل، وهو الذي خلف العلامة سيدي سعيد الشريف الكثيري في التدريس بالمدرسة العتيقة المحمدية في بيوكرى، وضريحه شهير في قريته المذكورة بأزغار ، وقد صاحب العلامة أحمد الهيبة في حركته بشمال مراكش، ثم خالفه إثر رجوعه، وعمل في مقاومته لحسابه الخاص، وكان فارسا شجاعا مقداما، كسب بعلمه السيف والقلم، فتك به أحد أصحاب القائد الناجم
وللمزيد من المعلومات حول هذه الشخصية رجاء فتح رابط موضوع  قبيلة ايداوامحمد

* * *
أسباب أخرى
* * *
إن من أكبر الأسباب التي أثارت الفتن في جبال الأطلس الصغير قاطبة، هو قرار الاحتلال الفرنسي التوغل في أعالي هذه السلسلة الجبلية الجزولية، لتتميم احتلالها للجنوب المغربي، واستتباب حكمها في ربوعه بصفة كاملة ونهائية، ولنسأل العلامة المختار السوسي، عما رواه له العلامة الاكراري في كتابه روض الأفنان، عن هذه الأحداث، فقال في معرض حديثه عن احتلال فرنسا لجزولة
لما عزمت فرنسا على أن يستتم احتلالها بعد سقوط آخر معتقل من الأطلس، والذي قاوم حقيقة مقاومة عجيبة الى آخر نفس، هيأت حملة عظيمة وجيوشا كثيرة، طوقت بها تلك الجبال من كل الجهات، وذلك في أواخر سنة 1352 هـ - ويوافقها سنة 1934 م - فهناك فيما أعلم ثمانية جيوش، اختلط فيها الأجانب والأهالي المغاربة الذين ساقتهم الحكومة، وفيما يلي الأمكنة التي زحفت منها هذه الجيوش
الجيش الأول : طلع من بونعمان فلاقاه الباعمرانيون فوق الثنية، فحاربوه حتى لم يجدوا قرطاسة واحدة، فمال إلى الأخصاص حيث التقى مع جيش آخر
الجيش الثاني : طلع من ميرغت فلم يجد كيدا، الى أن التقى مع ما قبله في وسط الأخصاص
الجيش الثالث : تسلق جبل إيغير ملولن، بعدما مهد بالقنابر الطريق أمامه، وهو الذي نزل في بسيط تازروالت ثم تبحبح إداوباعقيل ولم يلق حربا
الجيش الرابع : خرج من أيت باها الى أيت صواب
الجيش الخامس : خرج من إيدوسكا الى أيت عبدالله
الجيش السادس : خرج من إيسافن نايت هارون الى أيت عبدالله، وقد وقعت معه مقاومة لا بأس بها في أيت عبدالله من بعض التمليين - أي أهل أملن - وفي هذا الجيش كان القائد التيوتي، وهو الذي نزل في أملن ثم إلى تاهالا ثم إلى إيداوسملال، حتى التقى مع الجيش الذي في إداوباعقيل
الجيش السابع : جاء من أقـا التي احتلت قبل ذلك الحين بسنوات، وقد مر بتامانارت الى تاغجيجت، ولم يلق حربا
الجيش الثامن : جاء من صحراء الجزائر بالدبابات، فلم يقف حتى وصل الى أكلميم، وهذان الجيشان هما اللذان هيئا لمطاردة القائد النكادي، وأيت حمو وأيت خاباش، الذين آووا الى جهة تامانارت وتاغجيجت بعدما انسحبوا من تافيلالت التي كان فيها النكادي أميرا بعدما قتل القائد التوزونيني، وقد هربوا الى ما وراء أكلميم حتى استسلموا، والطائرات تصليهم بقذائقها، ثم ذهبت بهم الحكومة الى بلادهم
------------------
أما أهم الأسباب المباشرة في أحداث أيت باها سنة 1936 م، هي إعلان الظهير البربري الذي أصدرته سلطات الاحتلال الفرنسي في يوم 16 ماي 1930 م، ويقضي بجعل القبائل الأمازيغية خاضعة لمحاكم عرفية غير تابعة للمخزن، وقد أعقبته عدة مظاهرات واحتجاجات على الصعيد الوطني بأكمله، ومنها معركة بوغافر ومعركة أنوال إلى جانب معركة أيت باها، ويقول الأستاذ علال الفاسي عن هذه الفترة الفاصلة بين تاريخ 31مارس1912 وتاريخ 16ماي1930 أنها تكاد أن تكون عهد كفاح عسكري محض
--------------------
ويقول الأستاذ محمد العلمي أيضا متحدثا عن هذه الفترة من كفاح الشعب المغربي في أوائل الاستعمار الفرنسي في كتابه - محمد الخامس محرر الوطن - يصف فيه نظرة المستعمرالأوروبي لحال المغرب عندما عزم على اقتحام أراضيه تمهيدا لاحتلاله واستعماره فقال
يقول المؤرخون الاستعماريون خلال عهد الحماية أن أوروبا اعتقدت خطأ خلال ما يقرب من عشرين قرنا أن المغرب يضم دولة وأمة، ولكنها اكتشفت في الحقيقة، أن المغرب ينقسم الى ثلاث مناطق
المغرب الداخلي : ويمتد الى الشمال وغرب الأطلس وهو المغرب الغني، وهو بلاد المخزن حين كانت سلطة السلطان محترمة
المغرب الخارجي : ويمتد من جنوب الأطلس الصغير، وعلى أبوابه تبدأ تخوم الصحراء، وهو المغرب الفقير، وأهله ينزحون باستمرار الى المغرب الغني أي الداخلي
مغرب الجبال : ويوجد بين المغرب الداخلي والمغرب الخارجي، وهو يشمل جبال الأطلس في الوسط بأقسامه الكبير والمتوسط والصغير إضافة إلى جبال الريف في الشمال، وهو غيور على استقلاله والفردية متفشية في أهاليه
وهذا القسم الأخير من المغرب هو الذي أتعب المستعمر حتى كاد أن يتخلى عن السيطرة عليه، ويعتبر عدد من المؤرخين أن طابع سكان المغرب الأصليين يتسم بحب الاستقلال والانزواء في الفردية، وأنهم متمردون بطبعهم لا يقبلون الامتثال ولا التفكير في التنظيم، وكل سلطة بالنسبة إليهم لا تحتمل، وحياتهم خلال التاريخ كانت عبارة عن سلسلة من ردود فعل لما فرض عليهم
وفي معرض حديثه عن شكل الحكم في المغرب قديما قال الأستاذ محمد العلمي
تميز الحاكم في المغرب عن زملائه في الدول الاسلامية الأخرى، فهو ليس تابعا للخليفة الأموي أو العباسي أو العثماني في الشرق، وإنما هو مستقل عن الخليفة، فاتخذ العاهل خلال تاريخ المغرب لقب أمير المسلمين أو أمير المؤمنين مع لقب السلطان
وفي العهد الحديث ومع ظهور المحتل الأجنبي، ظهرت في المسرح السياسي بالمغرب الى جانب الحاكم ثلاث قوات أخرى قائمة بذاتها وهي
الشعب : وقد كان جزء منه يخضع للحاكم عن طريق البيعة والجزء الثاني كان يبقى مستقلا ويعيش في ثورة فوضوية، وقد يثور باستمرار، ولكن انتفاضاته تفشل في النهاية بسبب التفرقة والفوضى والفردية التي تعرفها صفوفه وبسبب قلة الخبرة والسذاجة والتهور التي اتصف بها أغلبية رؤسائه، وكانت انتفاضاتهم بصفة عامة ضد التعسف الاداري وطرق جباية الضرائب على الخصوص
الأوليغارشيات : وهذه القوات كانت تحاول باستمرار أن تكون الى جانب الحاكم حتى تضمن مصالحها، وقد تستعين بالقوات الخارجية للتآمر على الحاكم وقلب نظامه، لتحل هي كأسرة مرموقة محله، وتنصب أحد رؤسائها بدعوى إصلاح الدين
الاستعمار : وتنوعت أهدافه ووسائله، فهو يفرض على الحاكم بمساعدة الاوليغارشيات المذكورة والتعاون معه لضمان مصالحه، فيحتل الأرض ثم يحاول السيطرة على البلاد ليحتلها سياسيا واقتصاديا وثقافيا، وقد يشارك إلى جانب الاقطاع لقلب نظام الحكم
وهذا ما وقع في منطقتنا بحيث لما دخل المحتل القطر السوسي اصطدم بأهالي جبال الأطلس الصغير الأشداء، فاستعان بالفئة الثانية الموالية للحكام وعندما استتب له الأمر عزل منهم كل من يشك في موالاته، وعين الشيوخ والرؤساء الموالين لحكمه وسياسته، وحشرهم بين المعارضين المقاومين للهيمنة الاستعمارية لئلا يتم لهم كل ما يخططونه ويأتمرونه لمحاربة المحتل الدخيل على منطقتهم، وقد نفذ الاحتلال هذه السياسة الاستعمارية في جميع مناطق المغرب الجبلية
فبالنسبة لمعركة أيت باها ونتائجها المأساوية، يمكن أن نلمس فيها هذه السياسة الاستعمارية، فعندما ظهرت قوات الاحتلال في مداخل جبال الأطلس، أظهرت لشيوخ القبائل تعاونها، وعندما استقرت في مواقعها الاستراتيجية، ومنها مركز سوق أيت باها الذي يعتبر منذ القديم ملتقى القبائل بجبال الأطلس الصغير ، ومنه أخدت تخطط لهذه المناطق الصعبة فعزلت من عزلت من شيوخ القبائل الممانعين لوجودهم، وعينت الشيوخ المتعاونين معهم، وهذه الفئة من رؤساء القبائل الجدد هم السبب في فشل الثورات بالمنطقة، فعندما دخل المحتل لقبائل شتوكة الجبلية سلما، وجدت الشيخ ابراهيم اونجار المزالي على رأس مشيخة قبيلة أيت مزال، والشيخ الحسين بن عمر الودريمي في مشيخة قبيلة أيت وادريم أيضا، وعندما شعر الاحتلال بعدم قبولهم الاذعان لهم بالسهولة التي اعتادوها في مناطق أخرى، عزلوهم من مناصبهم وعينوا الشيخ احمد المختار المزالي من قرية ثلاثا واناس في مكان الشيخ ابراهيم المزالي، لما لمست منه التعاون معهم، كما عينوا الشيخ عبدالله الوادريمي في مكان الشيخ الحسين بن عمر الودريمي لنفس السبب، وبسبب هؤلاء الشيوخ الجدد فشلت معركة أيت باها سنة 1936، وتلك وسيلة من وسائل الاستعمار البغيض التي فرق بها بين الاخوة ليسود هو على الجميع وليضمهم تحت سيادته
وقد طبق الاستعمار هذه السياسة في باقي مناطق المغرب وخاصة الجبلية منها فمثلا في جهة مراكش والحوز وحاحا استغل الاحتلال خلافات رؤساء القبائل هناك فتعاونت مع الفريق الموالي لها كالقائد التهامي الكلاوي والقائد عيسى بن عمر العبدي والقائد عبدالمالك المتوكي والقائد الطيب الكنتافي والقائد العيادي الرحماني، في حين اتخذت موقفا معاكسا مع المناهضين لها كالقائد أنفلوس الحاحي والقائد الكيلولي
وهناك سبب آخر من أسباب اندلاع معركة أيت باها، ويرجع إلى وقوف أغلب قبائل المغرب ضد الظهير البربري الذي أصدرته سلطات الاحتلال الفرنسي، وتقصد من ورائه تقسيم المغرب أكثر مما قسمته فرنسا بينها وبين اسبانيا

والظهير البربري قانون أصدره الاحتلال الفرنسي للمغرب في 16 مايو 1930 م. ونص هذا الظهير على جعل إدارة المنطقة البربرية تحت سلطة الإدارة الاستعمارية، فيما تبقى المناطق العربية تحت سلطة حكومة المخزن والسلطان المغربي، وتم إنشاء محاكم على أساس العرف والعادة المحلية للبربر، وإحلال قانون العقوبات الفرنسي محل قانون العقوبات الشريفي المستند إلى الشريعة الإسلامية؛ ومن ثم قام هذا القانون بنوعين من العزل تجاه المناطق البربرية؛ أولهما عزل الإدارة السلطانية عنهم، وعزل الشريعة الإسلامية عن التقاضي بينهم. كان البربر يشكلون حوالي 90% من سكان المغرب في تلك الفترة، وينتشرون في بلاد الريف وجبال أطلس

وقد نال سكان منطقة قبائل شتوكة الجبلية الدائرة بمركز أيت باها نفس ما نال سكان المغرب من رغبة في مقاومة هذه السياسة الاستعمارية التي مست سيادتهم وكرامتهم، وخاصة عندما أعلنت إلغاء العمل بالشريعة الاسلامية واستبدالها بالقوانين العرفية أو الوضعية، فكان ما كان من التهاب المشاعر واستنهاض الهمم حتى قام المجاهدون بما قاموا به من هجوم على مقر المراقب الفرنسي بمكتب أيت باها للاستلاء على مخزن السلاح لمحاربة المستعمر، كما سنرى في التقريرين التاليين والذين يقدمان المزيد من التفاصيل حول مراحل هذه المعركة التاريخية

* * *

اندلاع معركة أيت باها

* * *

إن أفضل ما أستهل به هذا الملف الوطني الهام، هو التقرير التالي بخط رواته الحقيقيين، الذين حضروا هذه الملحمة الوطنية الخالدة، وعاصروها وشاهدوا ما حصل فيها وما وقع لأصحابها، وتعتبر هذه الوثيقة التاريخية الحجة الدامغة والدليل القاطع على سير أحداثها وتوالي وقائعها
وفي هذه الوثيقة أيضا أخبار مهمة جدا وتتعلق بالحالة النفسية لأهل سوس وشعورهم بسلب حرياتهم وقيد مصيرهم نحو الاستعباد والتبعية بعد قرون عاشها المغرب من الحرية والاستقلال
وقد وافتنا بها السيدة مليكة اونجار المزالي، كريمة المقاوم المجاهد الحاج بلال اونجار المزالي، والذي يرجع إليه الفضل في نقل أحداثها من أفواه رجال هذه المعركة الأشاوس، وهو ابن أخ بطل المعركة الشيخ ابراهيم أونجار المزالي، ومع كونه من رجال الصحافة ، دفعته حميته الوطنية إلى تدوين هذه المعركة بالصحف منذ خمسينات القرن العشرين الماضي، وكيف لا وهو عمه ومن عظمه ونشكر له هذه البادرة الحسنة، إكراما لهؤلاء المقاومين الشهداء رحمة الله عليهم أجمعين، وهذا العمل هو التأريخ الصحيح والتدوين الثابت، وخصوصا عندما اغتنم فرصة وجود الحاضرين لهذه الملحمة على قيد الحياة آنذاك، وقد نسخناها كما هي حرفا بحرف، وكلمة بكلمة، لتسهل قراءة ما ورد فيها، ولصعوبة قراءة الخطوط اليدوية





صورة الوثيقة المخطوطة يدويا

---------------------

الحمد لله وحده وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه
هذا حاصل ثورة الفقيه سيدي الحسن بن الطيب البوشواري الواغزني وما وقع للناس فيها وما هو أصلها وسببها منقولا عن بعض الحاضرين فيها وبعد أن حكم النصارى علينا ثمانية أعوام وكثر علينا الجور والظلم والتعدي والخدمة والمشقة وقست قلوب الأعداء الكفرة اللئام وأرادوا منا أن يقلبوا الشريعة المحمدية بالعرف وطلبوا منا الجواب لهم بما ظهر لنا وتفرق الناس فرقتين منهم من قال لا نقبل العرف إنما أردنا الشريعة ومنهم من قال أردنا العرف من الذين عاشوا معهم وتحير الناس وامتحنوهم بذلك ولا يدرون ما يفعلون ولا يرضون بالذل الحاصل لهم من رق الاستعمار والاستعباد وأدهشتهم هذه العراقيل الدائمة عليهم وعلى المغاربة كلهم
فإذا الله تعالى أغاثهم بظهور الشريف سيدي الحسن المذكور وصار الناس يزورونه ويخبرونه بما قالت لهم الحكومة في تلك الأيام وحضر عنده الشيخ إبراهيم بن سي احمد المزالي في تلك اللحظة فقال له إنني كنت سبب النصارى حتى دخلوا بلدنا وحكموا علينا ثمانية أعوام والآن لابد أن أكون إن شاء الله سببا حتى يخرجوا منها أو أموت في سبيل الله، فقال له سيدي الحسن قل للناس من أراد أن يزورني فليقدم قبل عاشوراء فإني أريد السفر قبل وصول عاشوراء وأريد أن أبرح على الناس وأبلغ لهم رسالة ربي التي أنزلها على نبينا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك بأمر وإذن السادات الأولياء الصالحين، وأرسل الشيخ إبراهيم المزالي للحسين بن عمر قائلا له عول على حضوري يوم كذا وكذا أن نلتقي عند المرابط سيدي الحسن لنـزور عنده وننظر أمره، فلما التقيا عنده يوم الموعد فرح بهما حين دخلا عليه ورحب بهما وقال لهما فرحت بكما لأمرين أحدهما أن أولياء الله الصالحين ضربوا القرعة من يبدأ الحرب مع النصارى من الأولياء فخرج سهمي وأريد منكما وممن رغب في الجهاد والأجر والثواب أن تكونا أعواني في زاويتي هذه لنبدأ الحرب هنا ويليه وزان ثم مكناس ثم فاس ثم الرباط ثن يعم جميع البلدان وكل ذلك بالفاس والعصا والحجارة ومن حينئذ أرسلوا إلى أعيان القبائل الذين لا يريدون العرف والذين وصلهم الضغط والحزن والذل وحملهم الاخلاص والغيرة الدينية الاسلامية والحمية الايمانية والتفاني في حب ملكهم سيدنا محمد الخامس أيده الله ووطنهم وأرادوا الدفاع عن الملك وعن الشعب واجتذاب بلادهم من براثين الاستعمار وتحريرها من الذل والامتهان ، وإزالة المعرة عن أنفسهم وعن أولادهم وعن حريمهم وغسل أعراضهم من أوساخ الاهانة ورأوا أن الحياة مع الشدة والاحتفاظ بالشرف والعزة خير من حياة الترف وع الذل وتجدد فيهم نور الايمان وأشرق عليهم شعاع الأيقان وقال لهم ذلك السيد الرئيس وقد أمرنا أن نفتح هذا الأمر ولا ندر من يختمه ومن الآن لا يزال الكفاح ولا يستقيم الأمر للنصارى في بلادنا ولما التقوا عنده يوم الموعد وهو 25 ذي الحجة عام 1354 هـ واجتمعوا قام الفقيه في وسطهم يخطب عليهم خطبة بليغة وجلت منها القلوب ودمعت العيون وذكر لهم فيها فضائل الجهاد وما أعد الله للمجاهدين وتلا آيات من القرآن ومن الحديث النبوي - إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة وقوله ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين – إلى آخر الآية – رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر – الآية – جاهدوا بأموالكم وأنفسكم – وقوله عليه السلام – من قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون أولاده فهو شهيد ومن قتل دون ماله فهو شهيد الخ – وقوله عليه السلام لروحة أو غدوة في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها الخ – ومن لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم وحينئد قام الشيخ ابراهيم وقال له كما قال أولا إني كنت السبب في دخولهم فلابد أن أكون السبب حتى يخرجوا إن شاء الله فقال له الفقيه أنت تكون معي في الدنيا وتكون معي في قبري وستكون عندي في آخرتي وكان الحال كما قال هما في قبر واحد وقال له امحمد أبيضار حتى أنا، فقال له أنت لا تريد الموت لا نرافقك في هذا السفر لأتك لا تريد أن تفارق أموالك وأولادك وقال للناس أيها الحاضرون كل واحد منكم يرسل الى قبيلته وأصحابه والذين ظن فيهم الخير والرجاء أن يحضروا الآن فإن الجنة مفتوحة لمن استشهد والنار مفتوحة لأهل الكفر والضلال والشرك والطغيان ونهض الناس بالتوفيق وأرسلوا إلى إخوانهم أن يصلوهم ويلتحقوا بهم في الطريق وساروا بالجد والحزم والجزم واليقين والرجاء للجهاد فمن قائل يقول لا دين إلا دين الله ورسوله ومن قائل يقول سترون ما أصنع عند اللقاء في المعركة وبذلوا أنفسهم ونفائسهم في سبيل الله وفتحوا طريق الثورة والكفاح لمن أراد الشهادة في سبيل الله وصاروا في ذلك قدوة لمن أراد التأسي بهم من المجاهدين المكافحين وما قصدوا ولا طلبوا إلا رضى الله العزيز الجبار وإزاحة الكفر وإخوانه عن البلد ما فيهم من يفزع ولا من كان فيه جبن ولا خوف ولا من ينظر الى الكافرين سواء قلوا أو كثروا وقالوا كلهم نحن نجاهد حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا فسار الناس قاصدين البيرو بأيت باها إلى أن وصلوا سبت أيت والياض عند أماسين أذنوا المغرب وصلوا هناك جماعة والامام سي عدي نيت حمايد ثم ساروا الى رقبة سيدي عبدالله بن سليمان واجتمع فيه من تسرب من القبائل وتلاحقوا هناك وأذنوا المغرب وصلوا جماعة والامام سي عدي نيت حمايد المذكور وكانوا حينئد أكثر من خمسمائة وقال سي عدي المذكور لمحمد بن عمر الوراني قم وأذن أي يبرح في الناس بالجد والحزم والمشي الى الجهاد لمن طلق الدنيا ثلاثا ولمن كان في رأسه غير ذلك فليرجع الى ورائه وليمش في حاله ومن هناك أرسل الشيخ ابراهيم بن سي احمد المزالي لسعيد بن بيهي ديح – به عرف – الى شرجان محمد الذي هو البواب والعساس للبيرو - المكتب - وعنده المفاتيح وقال له الرقاص المذكور قال لك الشيخ ابراهيم قل للجند والأعوان أن يلزموا محلاتهم وديارهم وأولادهم فلا يسألوننا ولا نسألهم حتى نقضي الغرض ثم تفرق المجاهدون الأبواب فالباب القبلي لأيت والياض والباب اليمين لأيت فالاس والباب الجوفي لأيت مزال وإداوكثير ولما وصلوا وكسروا الأبواب ودخلوا ونهبوا وغنموا أموال أهل البيرو والحوائج للأعوان والجيش وهم لا يسألونا لا بقليل ولا بكثير ورأينا احمد المختار مع أربعة من أصحابه كسروا باب محل السلاح ودخلوا وأخذ هو مع ثلاثة من أصحابه ما يكفيهم من السلاح والقرطاس وترك واحدا في محل السلاح ومعه من سلاح وقرطاس لألا يدخل إليه المهاجمون والمجاهدون ظنوا أن احمد المختار كان معهم ولم يعلموا أنه كان مراده أن يحول بينهم وبين السلاح وشرع بقتل الناس هو مع رفقائه الثلاثة وحينئذ علم المجاهدون أنه خان وغدر وتبع الناس المجاهدين بالضرب والقتل وقتل جل من قتل هناك والمجاهدون بعضهم ترك ما غنم وهرب بنفسه وبعضهم ذهب مع غنيمته واستشهد في البيرو من المجاهدين خمسة عشر رجلا قدس الله أرواحهم ومن هذه الساعة نزل على المجاهدين الذل والدهشة وتتابعت عليهم الأهوال ولم يصبح الصباح حتى جاء العسكر من أكادير ومن تيزنيت وجاء الكمندار الذي بتيزنيت وقال للقبطان - واسمه ديكري - أذناك أن تأذن للأشياخ بعد أن أذن لنا المخزن بذلك أن يقتلوا من شاؤوا من إخوانهم وينتهبوا أموال من شاؤوا ويهدموا دار من شاؤوا ويسجنوا من شاؤوا ويأسروا من شاؤوا وحينئذ شرعوا يسيرون ويدورون في الطرق والأسواق والمواضع وينهبون أموال الناس وبهائمهم ويقتلون من شاؤوا ويأسرون ولم يتركوا لهم شيئا إلا الجذران سواء حضروا لهذه المعركة أو لا وهدموا 25 دارا واجتمع في البيرو 450 من الأسارى وبعد ذلك وبعد ذلك ولوا على الأسارى بالضرب والعصا والخدمة وأنواع التعذيب مدة 10 أشهر وستة أيام ثم فرقوهم على أربعة فرق
الفرقة الأولى : عددها 50 سرحوهم
الفرقة الثانية : حكموا عليهم بالسجن عامين وعددهم 200 وأرسلوهم الى إداوتنان في الشانطي ثم الى أولبن بطريق تنالت ثم الى تنكارفا برأس الوادي
الفرقة الثالثة : عددها 72 أرسلوهم الى عين مومن وحكموا على 61 منهم بـ 15 عاما وعلى 2 منهم بعشرين عاما وعلى 9 منهم بعشر سنين وكتموا عليهم ما عليهم من السجن الى مرور عامين فأخبروهم
الفرقة الرابعة : وعددهم 170 أرسلوهم للعادر ثم حكموا على 25 منهم بعشر سنين وعلى 145 منهم بخمس سنين

وفرقة أخيرة : أخرجوها من السجن ودفنوها حية
ومات في البيرو، في أيت والياض 34 وفي أيت فالاس 35 وفي أيت ويكمان 70 وفي أيت مزال 8 وفي إداوكثير 5 وفي أيت صواب 5 وفي إيمخيين 1 وفي ايت وادريم 1 وفي أيت علي هلالة 1 وفي إداكواران 2 وإداوبوزيا 1

----------------------------

وثيقة أخرى

وفيها توضيح للأحكام التي نفذت على أهالي المجاهدين في أموالهم وأعراضهم

الحمد لله وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه
عدد الديار التي نهبوا ما فيهن وهدموهن 25 دار بل 26
- دار : للشيخ ابراهيم بن سي احمد المزالي ولا يعد ولا يحصى ما نهبوا له من الأموال والأمتعة ونهبوا له سياراته هنا ومن الصويرة وما اشتملت عليه وغير ذلك كالأكساب والحبوب
دار : للشيخ الحسين بن عمر بعد نهب جميع ما فيهن الودريمي
دار : لمحمد بن مسرور بدوار تزكى الودماني الصوابي
دار : للفقيه صاحب القضية بعد نهب ما فيهن مع كتبه وعنده خزانة كتب
دار: لأولاد أخيه سيدي الطيب بن احمد مع أيتام صغار واسم والده احمد بن الطيب
دار : لعائلة أيت الحاج بتاركا نايت الياض مع نهب ما فيهن وهم 8 كوانين ذوو ثروة
دار: لعمر بن الحاج عبلا بدوار إيعتران الكنكي بعد نهب ما فيها من الحبوب نحو 100 حمل من شعير مع 7 من النوق مع 300 رأس من الغنم ضأنا ومعزا مع 6 بقرات مع 2 من الثيران الكبار وما اشتملت عليه داره من القماش مع 200 رأس من الغنم 15 غنم والباقي معز والجميع لابراهيم بن سي احمد مع 2 بقرات مع 9 عجول كبار للشيخ ابراهيم – هنا سطر ممسوح وبعده - وذهب للرباط مرارا وعند العامل الصفراوي وكذا العامل ابن هيمة وكذا العامل المكي الناصري وكذلك العامل الكائن بالعمالة الآن وحكم له الشرع أن يتصل باملاكه ودومين منعها له وجميع ما وقع له مع الحكام في رأسه ولا يسعه الكاغد وأبدا لا يحرث أملاكه إلا بالكراء وهذا العام أعطى في كرائه 12000 ريالا
دار: إثنان 2 : لسعيد بن بوشعر الأمزالي
دار: لكروش بن مهمور الوراني
دار: للمقدم سليمان بن بهى
دار : لمحمد أبيضار
والديار التي نهبوا ما فيهن وتركوهن بلا هدم فلا تعد ولا تحصى من أيت وادريم وأيت مزال وغيرهما




وثيقة أخرى
---------------------
ويضم هذا التقرير أيضا وثيقة نسخ فيها المقرر ما ورد في كتاب المعسول للأستاذ المختار اليوسي من ذكر لهذه الأحداث

الحمد لله والسلامان على رسول الله
وهذا ملخص ما ذكره محبنا في الله السيد المختار السوسي في كتابه المعسول من هذه القضية
وبعد فحاصل قضية الفقيه الثائر على بيرو أيت باها عشية يوم الجمعة 24 حجة عام 1354 هـ والفقيه العلامة الشريف البشوار من تلامذة سيدي الحاج عبدالرحمن البشوار – هو والده رحمه الله - وأخذ أيضا عن الفقيه العلامة سيدي محمد أوعبو إلى أن تخرج فشرع يشارط في بعض المدارس الكبار كمدرسة الكفيفات بهوارة ومدرسة سيدي مزال بن هارون ومدرسة إيكونكا ومدرسة إيكي واسكار ومدرسة علال بهشتوكة ومدرسة أيت إيعزى وكان فصيحا يعلم جميع الفنون ويعمر أوقاته بالتدريس والمذاكرة ويشتغل بخويطة نفسه، ومن عادته التفرد والانعزال عن الناس حتى إذا ساقته القدرة الالهية وبات عند أحد من الناس يطلب بيتا خاصا ينفرد فيه وربما يشتغل بتلاوة بعض أسماء الله الحسنى في خلوته وهذا ديدنه ولما خرج من الشرط في المدارس لزم داره وتسامع الناس بحسن سمته فيأتونه وبزورونه أفواجا ويقصدونه من كل ناحية جبلا وسهلا وظهر منه كرم لم يعهد منه ولا كان مألوفا من قبل ويقابل الزائرين والواردين عليه بالترحيب والضيافة وكل من دخل عنده يجد ما يأكل وجل الذين يأتونه الذين أبعدهم رجال الاستعمار عن خواطرهم وما يحبونه وصارت محادثتهم معه تدور حول زعزعة الاستعمار والاحتلال فيسمعون منه أن قضية الاستعمار ستنقضي وينتهي بها استقلال المغرب وأن استقلاله قريب فيكون الأمر فيه لملكنا الذي هو خليفة الله في أرضه وحينئذ صار الناس يتواردون عليه ويتداولون سرا بينهم ما يقوله لهم والناس في ذلك الابان قد امتلأت صدورهم غيظا وحقدا على الاستعمار وهو يعظهم ويوكدهم ويقول لهم إن أولياء المغرب من هنا الى مراكش وفاس اتفقوا على الحرب مع الاستعمار وضربوا القرعة من يسبق ويبتدأ ويفتح باب الجهاد فخرج سهمي والآن أنا عولت على الموت لما في الموت في الجهاد من الأجر والثواب كما في الحديث والقرآن، ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين – الآية – إلى غير ذلك وكل من زار عنده يقول له متى رأيت رسولي فجئ عاجلا إن أردت الجهاد وأردت دارك في الجنة والموت في العزة أحسن من الحياة مع الذل ولما سمع الحاكم المراقب الكائن في تنالت بعض أخباره أرسل إليه واختبره فظهر له فيه أنه مختل العقل لما أخبره بأنه وقع له الفتح الرباني الروحاني كالغزالي وأمثاله فشرع يغني بأبيات في مقامات الحريري يتلوها على الحاضرين من المراقب والترجمان والكاتب فجعلوا يضحكون منه ثم خلوا سبيله بعد أن تبين لهم منه أنه مختل فرجع الى داره بأيت واغزن فأعرضت عنه الحكومة وأصمت آذانها عن كل ما يبلغها عنه ولا تبال إليه من محكمة أيت باها وتنالت والناس الذين يزورونه يزيدون إلى أن رجع الناس في موسم تاعلات أرسل للذين تكفلوا له أن يعينوه في الجهاد فوصلوه مع كل من يرغب في الجهاد والناس يكرهون بطبيعتهم الاستعمار وأعوان الاحتلال واتفق الحال مع يوم الجمعة 25 حجة عام 1354 هـ فخرج إليهم إلى اندر بفم داره يعظهم فيه ويحثهم على الجهاد ويقول لهم ألم يكفكم من الدنيا هل أردتم الخلود فيها فقال له بعضهم هل تكفلت لنا بالجنة فقال نعم وقال للشيخ ابراهيم المزالي أنت كما كنت معي في الدنيا كذلك تكون معي في قبري وفي الآخرة لأن المرء مع من أحب وزاد لهم في الوعظ حتى بكى جلهم وقال له الشيخ ابراهيم أنا تكفلت لك أن أعاونك في الجهاد وإذا تسبب في إبعاد النصارى عن بلدنا كما تسببت لهم في دخوله وقال لهم إنما أرسلت إليكم لتعينوني، وقال لهم إنما نجاهد نحن وأهل وزان وفاس ومكناس ومراكش والرباط بالفأس والعصا وبهذا الترتيب تكون النوبة والثورة ولا يمكن أن يستقيم الأمر للاستعمار من اليوم الى أن يستقل المغرب والآن وقف لكم الحال على النهوض إلى الجهاد والناس إذ ذاك فيهم الرجاء لما نالهم من رق الاستعمار لأنهم جاوزوا الحدود في كل شيء من المحاكم ومن الترتيب ومن الظلم ومن الضرب في خدمة الطرق ويكلفون لهم ما لا يطيقون ولا يقبلون من غائب ولا من مريض وكيلا والحاصل ودعهم ودعا لهم وقال لهم زيدوا واقصدوا البيرو واهجموا عليه وأنا آتيكم بكرة وصلى بهم هناك وأخرجوا من بوشفر طلقتين طلقتين كما هو العادة إيذانا بحدوث أمر جديد أو ما يستحق أن يجتمع عليه الناس فاستجاب له كل من حضر هناك ومن كان قريبا من المحل فاجتمع نحو المائة من الناس وقبضوا الطريق قاصدين بيرو أيت باها ولم يصلوا رقبة سيدي عبلا بن سليمان حتى بلغوا أكثر من خمسمائة وتلك العشية كان فيها رذاذ سحاب ومطر قليل وظلمة ومن هناك نظموا الحملة ووزعوا على الحاضرين مهاجمات أبواب المركز الحكومي ولم يكن عندهم من السلاح إلا القليل من بوشفر ولما وصلوا المركز وقصدوا الباب الخارجي فوجدوه مسدودا لأن البواب سده وذهب يتعشى في داره وعنده الساروت وحالوا بينه وبين الباب وكسروا الباب وقصدوا باب مخزن السلاح وكسروه وسبقهم الى السلاح الشيخ احمد المختار فحال بينهم وبينه ويضربهم بالرصاص وقتل الكثير منهم حتى يتهيأ كل من في المركز من الأعوان والجند ولما تسلحوا يدافعون بالرصاص في نحور المجاهدين المهاجمين ولما منعوا من الاستيلاء على السلاح لا يدرون ما يفعلون فهرب من هرب واختبأ من اختبأ في زوايا البيرو وقتل من قتل ولم يمض إلا هنيهة حتى تلاحق الجند من أكادير وغيره فلما أصبح الحال تفرقوا الى القرى يجمعون الناس ووقع البحث على كل من حضر فحكم على الجميع أحكاما شاقة ونهبت دورهم وأموالهم وسيق الكثيرون الى سجن العادر إزاء أزمور وسجن عين مومن إزاء سطات وأبقى من أبقي لتسوية الطرق وفتحها في الجبال وكانت هذه إحدى الدواهي العظام على أرباب الزوايا بسوس لأن الحكومة ضيقت عليهم بعدها وأما البشواريون الساكنون يايت واغزن فنقلوهم وفرقوهم على إخوانهم الساكنين في أيت وادريم بعضهم في تكنتين وبعضهم في مكتار وبعضهم في تيوت، والفقيه رب القضية ذهب اليه الجيش وسلك بعضه طريق أماسين وبعضه مع احمد المختار سلكوا طريق تاركا والياض ولقاه احمد المختار في طريقه قاصدا للبيرو فانتزع منه بغلته وساقه الى البيرو فكبل وكذلك الشيخ المزالي فاستنطقا نحو 10 أيام وذهبوا بهما الى تاغرابوت فأطلق الجيش الرصاص عليهما ودفنا معا في حفرة في بستان هناك أما سعيد بوشعر فإنه ذهبوا به حتى وقف حيث ينظر ويشاهد داره تنتهب ثم أدخلوه بيتا ووضعوا تحته البارود والمينة ولكن لم يأت عليه فأخرجوه وجعلوه هدفا للجيش يرمونه بالرصاص حتى قضى نحبه أما الحسين بن عمر فإنه هرب وأدركوه في بلد أيت حامد فأتوا به إلى داره فإذا هو غرق في نطفية ماء وقيل إن الشيخ عبدالله الوادريمي هو الذي خنقه وألقاه في النطفية ثم زعم عند المراقب أنه أفلت هاربا وألقى نفسه فيها. هكذا كانت هذه القضية التي زعزعت القطر السوسي وجعلت المستعمرين يسيئون الظنون بكل من يجتمع عليه الناس من أرباب الزوايا وقد أبقى أولئك المسجونون في السجون كل حسب ما حكموا به عليه ويعتبر هذا الفقيه ويحسب من الأبرار للآل الوطنيين الفدائيين وربما يأتي من ينقله مع رفقائه الى المقبرة التي دفن فيها الشهداء بقرب المركز إكراما وإجلالا وتعظيما. وله من الأولاد ثلاثة محمد مع احمد مع العربي
................................................................

صورة جماعية تجمع بين
الشيخ ابراهيم أونجار المزالي في الوسط
وعلى يساره، صهره عبدالله بن صالح نيت الهينت، راوي هذه الأحداث
وعلى يمين الشيخ ابراهيم، حارسه المخزني
* * *
محاضرة حول معركة أيت باها
ألقاها الأستاذ ناصر الدين عبد الله
* * *

كما ألقى الأستاذ ناصر الدين عبدالله محاضرة بعنوان ( وضعية قبائل أيت باها في القرن 19و20) حول ثورة أيت باها سنة 1936 انطلاقا من الوثيقة السابقة وأضاف فيها بعض المواقف والآحداث الجانبية لهذه الملحمة وفيما يلي النص الكامل لهذه الوثيقة وقد فضلت نسخها من جديد لتسهل قراءة ما فيها نظرا لكثرة الأخطاء الاملائية للآلات الكاتبة القديمة



صورة إعلان المحاضرة التي ألقاها الأستاذ ناصر الدين عبدالله

* * *

الصفحة الأولى من التقرير الثاني
وفي ما يلي النص الكامل لما ورد فيه
* * *
باسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه
وبعد
هذا حاصل ثورة الفقيه سيدي الحسن بن الطيب البشواري الواغزني وما وقع للناس بعدها وما هو أصلها وسببها منقولة عن بعض الحاضرين فيها فبعدما دخل الفرنسيون الى أيت باها ونواحيها باتفاق مع أعيان البلاد وينص هذا الاتفاق على احترام الدين الاسلامي وشريعته وحرمة البيوت والأهل وبعد أن مكثوا مدة من الزمان وكثر على الناس الجور والظلم والتعدي مع الخدمات الشاقة وقست قلوب الأعداء الكفار وأرادوا أن تغير الشريعة المحمدية بالعرف وطلبوا منا الجواب وقال شيوخ القبائل بعد استفتاء السكان أننا لا نريد أن تغير الشريعة الاسلامية فاستنكر الناس هذا الاجراء الاستعماري الذي مس كرامتهم ودين أجدادهم وهكذا استنكرت القبائل الواحدة تلو الأخرى، فقال الشيخ ابراهيم بن سي احمد المزالي وكتب رسالة إلى بعض أصدقائه يحذرهم فيها على أن الاستعمار الفرنسي لا يحترموا الشريعة الاسلامية لهذا أطلب منكم أن تقاومهم ولكن الرسالة وصلت أخيرا إلى يد الفرنسيين الذين ألقوا القبض على الشيخ ابراهيم المزالي ونزعوه من المشيخة ونفوذها ونفوه الى تيزنيت لمدة سنتين ولما رجع ذهب لزيارة الفقيد سيدي الحسن بن الطيب البشواري وصار الناس يزورونه ويخبرونه بالاضطهاد الفرنسي لهم وكان من جملة الذين زاروه الشيخ ابراهيم المزالي وقال للفقيه إنني إنشاء الله سأكون السبب حتى يخرج الاستعمار من بلادنا أو أموت في سبيل الله فقال سيدي الحسن قل للناس من أراد أن يزورني فليتقدم قبل عاشوراء فإنني أريد الخبر قبل عاشوراء وأريد أن أخطب على الناس وأبلغهم رسالة ربي التي أنزلها على نبينا سيدي صلى الله عليه وسلم وذلك بأمر وإذن السادات والأولياء الصالحين فأرسل الشيخ ابراهيم المزالي إلى الحسين بن عمر الوادريمي وعثمان بأزور إيغالن ويوسف نايت إيلالن ومحمد بن مسرور بدوار تاركا وسعيد بوشعر المزالي وعمر بن الحاج عبدالله بإيعتران والمقدم سليمان بيهتي واحمد أوبيضار وقال لهم أن يحضروا يوم كذا عند المرابط سيدي الحسن لنزور عنده وننظر أمره فلما التقوا عنده يوم الموعد فرح بهم فقال لهم فرحتي بكم لأمرين أحدهما أن أولياء الله الصالحين ضربوا القرعة من يبدأ الجهاد ضد الاستعمار في أيت باها إقليم سوس فجاء سهمي وأريد منكم وممن رغب في الجهاد أن تكونوا مساعدي في نوبتي هاته لنبدأ الجهاد وقالوا كلهم نحن نريد الجهاد أو نموت وقال لهم أرسلوا إلى أعيان القبائل الذين يكرهون النصارى ولا يريدون العرف والذين وصلهم الضغط والذل ويخلصون للديانة الاسلامية والحماية الايمانية والتعازي في حب ملكهم سيدنا محمد الخامس أيده الله ونصره ووطنهم وأرادوا الدفاع عن المملكة وعن الشعب واجتناب بلادهم من براثن الاستعمار وتحريرها من الذل وإزالة المعرة عن أنفسهم وعن أولادهم وعن حريمهم وغسل أعراضهم من أوساخ الاهانة ورأوا أن الحياة مع الشدة والشرف والعزة خير من حياة الترف والرفاهية مع الذل وتجدد عليهم نور الأمان وأشرق عليهم شعار الايقان وقال لهم ذلك السيد الحسن بن الطيب المرابط بأن الله أمرنا أن نفتح هذا الأمر ولا ندري من الذي سيختم ومن الآن سيقع الأمر للنصارى في بلادنا بل كانت هذه بداية الكفاح في سوس وكان يوم الموعد عندهم هو يوم 25 حجة سنة 1354 وقد ألقى عليهم خطبة بليغة جلت منها القلوب ودمعت العيون وذكر لهم فيها فضائل الجهاد وما أعد الله للمجاهدين وتلا عليهم آيات من القرآن ومن الحديث النبوي الشريف - إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة وقوله تعالى - ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين – إلى آخر الآية – رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر – الآية – جاهدوا بأموالكم وأنفسكم – وقوله عليه السلام – من قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون أولاده فهو شهيد ومن قتل دون ماله فهو شهيد الخ – وقوله عليه السلام - لروحة أو غدوة في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها، ومن لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم، وحينئد قال الشيخ ابراهيم للمرابط إن شاء الله سأكون معك في الجهاد في سبيل الله فقال له الفقيه أنت تكون معي في الدنيا والآخرة وفي قبري وستكون عندي في آخرتي، وكان الحال كما قال فقد دفنا في قبر واحد، وقال له امحمد أبيضار حتى أنا فأجابه المرابط أنت لا تريد الموت لا نرافقك في هذا السفر لأتك لا تريد أن تفارق أموالك وأولادك وقال للناس أيها الحاضرون كل واحد منكم يرسل الى قبيلته وأصحابه والذين ظن فيهم الخير أن يحضروا الآن فإن الجنة مفتوحة لمن استشهد والنار لأهل الكفر والضلال والشرك والطغيان، فنهض الناس بالتوفيق وأرسلوا إلى إخوانهم أن يصلوهم ويلتحقوا بهم في الطريق وساروا بالجد والحزم والعزم واليقين والرجاء والجهاد فمن قائل يقول لا دين إلا دين الله ورسوله ومن قائل يقول سترون ما أصنع عند اللقاء في المعركة وبذلوا أنفسهم ونفائسهم في سبيل الله وفتحوا طريق الثورة والكفاح لمن أراد الشهادة في سبيل الله وصاروا في ذلك قدوة لمن أراد التأمين بهم من المجاهدين المكافحين وما قصدوا ولا طلبوا إلا رضى الله العزيز الجبار وإزاحة الكفر وأعوانه عن البلاد ليس فيهم من يفزع ولا من كان فيه جبن ولا خوف وقالوا كلهم نحن نجاهد حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا فسار الناس قاصدين مكتب دائرة أيت باها إلى أن وصلوا سبت أيت والياض عند أماسين أذنوا لصلاة المغرب وصلوا الجماعة والامام السي عدي نيت حمايد ووقع ذلك في قبة سيدي عبدالله اوسليمان فاجتمع فيه من تسرب من القبائل وكانوا حينئد أكثر من خمسمائة وقال السي عدي المذكور لمحمد بن عمر الوراني - قم وأذن في الناس بالجد والحزم والمشي الى الجهاد لمن طلق الدنيا ثلاثا ولمن كان في رأسه غير ذلك فليرجع الى ورائه وليمشي في حاله ومن هناك أرسل الشيخ ابراهيم بن سي احمد المزالي إلى سعيد بن بيهي دبح وقال له إذهب الى شرجان محمد الذي عنده مفاتيح خزانة السلاح وقل له إن الشيخ ابراهيم يقول لك أن تقول للمخازنية والأعوان أن يلزموا محلاتهم ومنازلهم وأولادهم وألا يسألوا عن أي شيء حتى نصل الهدف وهنا يجب الاشارة إلى أن الشيخ عبدالله الودريمي أخبر الحاكم العسكري بأن سكان القبائل سيهجمون على القيادة لكن الحاكم العسكري استخف بخبر الشيخ، وهذا الأخير استدعى الترجمان لتسجيل أقواله وانصرف الى حال سبيله، وقد تفرق المجاهدون على الأبواب فالباب القبلي لأيت والياض والباب اليمنى لأيت فالاس، ولما وصلوا كسروا الأبواب ودخلوا ولكن مع الأسف قتلوا 15 مجاهد الذين عينوهم أن يكسروا باب الخزانة لكي يأخذوا السلاح للمجاهدين فيكسروا باب خزانة الأسلحة وصار يقتل الناس بسلاحه وهكذا قال الشيخ ابراهيم إن الخطة فشلت لما رأى المجاهدين الذين عينهم لأخذ السلاح في الخزانة قد قتلوا كلهم وهكذا رجعوا وحينئذ جاء الجند من أكادير وتيزنيت وتفرق الناس ومنهم من هرب ومن ذهب ضحية وقتل في سبيل الله وجاء الكمندار الذي بتيزنيت وقال للقبطان – ديكري – الذي كان يحكم في أيت باها أذناك أن تأذن للأشياخ وأعوانك أن يقتلوا من شاؤوا وأن ينهبوا أموال من شاؤوا ويهدموا دار من شاؤوا وأن يعثروا على من شاؤوا، وحينئذ شرعوا يسيرون ويتجولون في الطرق والأسواق وينهبون أموال الناس وبهائمهم ويقتلون من شاؤوا ويأسرون ولم يتركوا لهم شيئا إلا الجذران سواء من المجاهدين أم لا، فهدموا ستة وعشرون منزلا واجتمع في البيرو أربع مائة وخمسون 450 من الأسرى وبعد ذلك أخذوا يضربون الأسرى بالعصا والخدمة الشاقة وجميع أنواع التعذيب لمدة من الزمن ثم فرقوهم إلى أربع فرق
الفرقة الأولى : عددها 50 أطلقوا سراحهم
الفرقة الثانية : عددهم 200 حكموا عليهم بالسجن لمدة سنتين بحيث أرسلوهم الى إداوتنان ليشتغلوا في الطرقات ثم الى أولبن بطريق تنالت ثم الى تنكارفا برأس الوادي
الفرقة الثالثة : عددها 72 أرسلوهم الى عين مومن وحكموا على 61 منهم بـ 15 سنة وعلى 2 منهم بعشرين سنة وعلى 9 منهم بعشر سنين وكتموا عليهم ما عليهم مدة سجنهم مرت سنتين وبعد ذلك أخبروهم بعدة سجنهم
الفرقة الرابعة : وعددهم 145 أرسلوهم للعادر منهم بخمس سنين
أما عدد الأموات فهي كما يلي 34 من أيت والياض 35 من أيت فالاس 70 من أيت ويكمان 8 من أيت مزال 5 من إداوكثير 5 من أيت صواب 1 من إيمخيين 11 من ايت وادريم 1 من أيت علي هلالة 2 من إداكواران 1 من وإداوبوزيا
أما عدد الديار التي نهبوها 26 منزلا
دار: للشيخ ابراهيم بن سي احمد المزالي، هدموها وشردوا أولاده ونهبوا أمواله وبهائمه وأمتعته كما انتزعوا منه رخصة السيارة وحافلات لنقل المسافرين والرابطة بين أيت باها والدارالبيضاء عبر الصويرة وسيارته الخاصة
دار: للشيخ الحسين بن عمر الودريمي وشردوا أولاده ونهبوا أمواله ودمروا بيوته
دار: للفقيه سيدي الحسن البوشواري نهبوا خزانة كتبه وأمواله وبهائمه وشردوا أولاده
دار: لعائلة أيت الحاج عبدالله بتاركا نايت الياض شردوا أولاده كذلك ونهبوا أمواله
دار: لمحمد بن مسرور بدوار تزكى الودماني الصوابي شردوا أولاده ونهبوا أمواله
دار: لعمر بن الحاج عبدالله بدوار إيعتران الكنكي بعد نهبها كذلك نحو 100 حمل شعير ونحو 7 نوق مع 300 رأس من الغنم ضأنا ومعزا مع 6 بقرات مع 2 من الثيران الكبار مع 200 رأس أخرى من الغنم وضعها عنده الشيخ ابراهيم المزالي بالشركة كما أخذوا منه أملاكه ولا يحرثها إلا بالكراء من هذا التاريخ
دار: لكروش بن همو الوراني
دار: لسعيد نيت بوشعر المزالي
دار: للمقدم سليمان بن همو
دار: لاحمد أبيضار
والديار التي نهبوا ما فيها وتركوها بلا هدم لا تحصى في أيت وادريم وأيت مزال وغيرها من القبائل
أما المعتقلين فقد فرقوهم إلى خمسة فرق
الفرقة الأولى : عددهم 50 أطلقوا سراحهم
الفرقة الثانية : عددهم 200 حكموا عليها بالسجن لمدة عامين وأرسلوهم الى إداوتنان ليشتغلوا في الطرق ثم الى أولبن بطريق تنالت ثم الى تنكارفا برأس الوادي
الفرقة الثالثة : عددها 72 أرسلوها الى عين مومن وحكموا على 61 منهم بـ 15 سنة وعلى 2 منهم بعشرين سنة وعلى 9 بعشر سنين وكتموا عليهم السجن الى مرور عامين فأخبروهم
الفرقة الرابعة : وعددهم 170 حكم على 25 منهم بعشر سنين وعلى 145 منهم بخمس سنين
الفرقة الخامسة : أخرجوها من السجن ودفنوها حية ومات عدد من المحكوم عليهم بالسجن أثناء مدة سجنهم نتيجة التعذيب والأشغال الشاقة بسجن عين مومن وسجن إيموزار إداوتنان
أما حصيلة الأموات فهي كما يلي مات 34 من أيت والياض 35 من أيت فالاس 70 من أيت ويكمان 8 من أيت مزال 5 من إداوكثير 5 من أيت صواب 1 من إيمخيين 11 من ايت وادريم 1 من أيت علي هلالة 2 من إداكواران 1 من وإداوبوزيا
وطلبوا من عائلاتهم الحضور أمام مكتب الحاكم العسكري بأيت باها مدة سنتين، وبعد هذه المدة أمرهم الحاكم بالرجوع الى منازلهم
أما ما وقع للفقيه فقد أتوا به أمام القبطان الفرنسي والناس الأموات مبعثرة على الأرض أمام البيرو فتكلم القبطان مع الترجمان السي علي وقال له قل للفقيه ماذا ستقول لربك لأنك أنت السبب في موتهم وحرمان أولادهم وأزواجهم منهم
فأجاب الفقيه سبق ما سبق في علم الله
فترجم السي علي للقبطان كلام الفقيه حرفيا فأمر القبطان بإدخال الفقيه إلى السجن فنزع الفقيه عمامته وبها ثلاث عقد فحل واحدة منها وقال هذه من أيت باها وبقيت اثنتين فعندما ستحل الثالثة ستكون نهايتكم في المغرب فغضب القبطان وقبض على لحية الفقيه وجره وقال للحراس أدخلوه الى الزنزانة وكبلوه بالأغلال، وبعد ذلك أتوا بالشيخ ابراهيم بن سي احمد المزالي فقبض عليه القبطان كذلك من لحيته ودفع به إلى الحراس مثل الفقيه، وأمر الحاكم العسكري بوضع الفقيه البوشواري والشيخ ابراهيم نيت سي احمد المزالي في قفص حديدي والتشهير بهم في الأسواق ليكونوا عبرة لمن يريد أن يقاوم الاستعمار لكن الشيخ عبدالله الوادريمي لما له من صلات محبة وأخوة وعلاقة مع أيت سي احمد فقد أرسل أحد أعوانه وهو علي انحتون إلى تاغرابوت لقتل الشخصين المذكورين حتى لا يفعل بهما الاستعمار ما يريد
وهكذا مكثا في الزنزانة بضعة أيام وبعد ذلك ذهبوا بهما الى تاغرابوت وهناك قام أعوان الاستعمار بضرب الفقيه بالفأس على الرأس فأرداه قتيلا وكذلك فعلوا بالشيخ ابراهيم المزالي ثم أرسلوا الى المراقب وقالوا له إن الشيخ ابراهيم ضرب الفقيه بالفأس وطلع الى السطح ليهرب وألقى بنفسه فانتحر فحضر المراقب حينا الى عين المكان ولما رآهما قال للأعوان لا تدفنوهم في مقبرة المسلمين لأنهما إذا دفنا في المقبرة سيفعلا في الآخرة كما فعلا في الدنيا، بل أدفنوهما في حفرة واحدة وليموتا وجها لوجه حتى يتحدثا فيها بينهما في الآخرة
وكان عدد الذين ماتوا في هذه الثورة كما يلي
34 من أيت والياض
35 من أيت فالاس
من أيت ويكمان 70
من أيت مزال 8
من إداوكثير 5
من أيت صواب 5
من إيمخيين 1
من ايت وادريم 11
من أيت علي هلالة 1
من إداكواران 2
1 من وإداوبوزيا
أما الأسرى الباقون فقد مكثوا بالسجن بأيت باها الى أن أطلق سراحهم، أما بالنسبة للأيتام الذين هدمت ديارهم وقتل آباؤهم ونهب ما عندهم فقد أطلقوهم الى الشوارع فبعدما كانوا أسيادا أصبحوا عبيدا يبحثون عن لقمة عيش عند الناس ولكن مع كامل الأسف لم يقف الاستعمار عن هذا الحد فقد أصدوا الأوامر للناس حتى لا يمد أحد إليهم يد المساعدة بل هناك عقوبة لمن أخلف هذا الأمر كما أطلقوا أعوانهم وأمروهم أن ينشروا الدعاية الملفقة عن أولئك المجاهدين ويصبغوهم بالجنون والسحر ويذهب بعضهم أحيانا إلى أن يصف الفقيه البوشواري سيدي الحسن صاحب القضية بأنه شيطان في صفة إنسان وأنه قد خادع الناس بسحره وأنه سبب في موتهم
ثم بعد ذلك أمروا الناس أن يدفعوا كل ما عندهم من آلة حادة كالخناجر الفضية التي تكثر في هذه البلاد لأنها تقليدية يتزين بها أهل سوس في جميع أفراحهم وهكذا جمع الأعوان ما يزيد عن الألوف من الخناجر
قص علينا حاضر هذه القضية
السيد الفقيه السي عدي نيت حمايد الولياضي
السيد الفقيه الحاج عمربن الحاج عبدالله من دوار إيعتران الكنكي
السيد عبدالله بن صالح نيت الهينت المزالي، صهر الشيخ ابراهيم المزالي
السيد الفقيه محمد بن مسرور من دوار تاركى الصوابي
* * *

 ضريح سيدي عبدالله أوسليمان
حيث عقد اللقاء الأخير بين المجاهدين

* * *

إكراما لشهداء أيت باها
* * *

ويعتبرالأستاذ احمد أمزال من ضمن أوائل الكتاب الذين كتبوا عن معركة أيت باها، وقد نشر مقالا صحفيا تطرق اليها واصفا مراحلها، وطالب فيها بتكريم أرواح شهدائها، وتخليد ذكراهم، وهذا العمل أيضا إن دل على شيء فإنما يدل على ما لهذا الصحافي المزالي السوسي الغيور على وطنه وبلده ورجاله، كما أن عمله هذا يعتبر من الوثائق التاريخية المعتمد عليها لتخليد هذه الذكرى المجيدة، وقد نسخنا ما ورد في المقال لتسهل قراءته من قبل العموم


* * *
يقول الأستاذ احمد أمزال
-------------------------
من الانصاف للحقيقة والتاريخ أن تقام في كثير من أنحاء المغرب ذكريات لأحداث وطنية كمعركة أنوال والزلاقة وبوكافر وغيرها من المعارك التي استشهد فيها رجالات أفذاذ دفاعا عن بلادنا وقيمنا وهويتنا الوطنية والدينية، كما لا ينبغي تجاهل أو نسيان أحداث ومعارك أخرى كتلك التي عرفتها منطقة أيت باها بإقليم أكادير الشيء الذي يدعو الى ضرورة إقامة ذكرى سنوية إكراما لأرواح شهداء قبائل أيت باها
----------------------------
بعد توقيع معاهدة الحماية بين المغرب وفرنسا سنة 1912 لم يتمكن الاحتلال الفرنسي من الوصول الى أعماق الاقليم السوسي إلا في حدود سنة 1936 وذلك بسبب مقاومة القبائل ورفضها لذلك الاحتلال واستعدادها الدائم للدفاع عن المقدسات الوطنية والدينية كما حدث بايت باها خلال الأيام الأخيرة من شهر مارس 1936، لما خرج رجالات تلك المنطقة في معركة حقيقية ضد الاستعمار سلاحهم الايمان بالله والاخلاص للوطن وبين أيدي بعضهم بنادق قديمة من نوع بوشفر والبعض الآخر يحمل العصي أو الفأس أو باقي أنواع السلاح الأبيض، وكان الهجوم في مركز أيت باها على مقر إقامة الحاكم الفرنسي ثم محاولة للاستيلاء على مخزن السلاح بهدف مواصلة الزحف الثوري في اتجاه أكادير التي تبعد على أيت باها بحوالي 70 كلم، ولكن معركة أيت باها لم يكتب لها تحقيق هدفها الأسمى ربما لسوء التدبير لعدم دراسة الخطة من كل جوانبها أو عدم توقع الاحتمالات وانعكاساتها وكذا لعدم توفر الامكانيات الضرورية في مثل هذه القضية
لقد تزعم هذه المعركة ثلاثة رجالات يشهد لهم التاريخ بالشجاعة والايمان والوطنية الصادقة، وهم الفقيه سي الحسن البوشواري والشيخ إبراهيم بن سي احمد المزالي والمجاهد الحوس بن عمر الودريمي، بالاضافة الى عناصر وطنية امتلأت حقدا على الاستعمار كالحاج عبدالله الولياضي وعثمان الصوابي وسعيد بو الشعر المزالي وغيرهم
وعندما اختمرت الفكرة كانت دعوة الناس للجهاد فتوجهوا من موسم تاعلاط الى ضريح سيدي عبدالله بن سليمان في أيت والياض حيث تحدث اليهم الحوس بن عمر والشيخ إبراهيم بن سي احمد وكانت الانطلاقة من هناك مساء الى مركز أيت باها، وكان ما كان من قتل وسفك الدماء، وقبل صباح اليوم الموالي توالت قوات الجنود من أكادير وعاشت المنطقة أدق ظروف مأساوية من خراب وفتك وأحكام جائرة وهتك لأبسط قواعد الأخلاق إذ غرق الحوس بن عمر بنطفية بينما كبل الشيخ إبراهيم بن سي احمد برفقة الفقيه سي الحسن البوشواري، ووضعا رهن الاستنطاق أكثر من أسبوع أعطيت الأوامر بعد ذلك للشيخ إبراهيم بقتل الفقيه فرفض وأمر الفقيه بقتل زميله الشيخ إبراهيم فرفض بدوره، وأطلقت عليهما طلقات نارية استشهدا في مكان يسمى تاغرابوت وقيل في إيغير نتانوت، كما تم اعتقال مئات من أبناء عائلات أيت مزال وأيت وادريم وهلالة وأيت والياض وشتوكة وتنالت واداكنضيف وحتى أيت عبدالله وتافراوت، وزج بهم في غياهب وسجون مختلفة وجرت اعتداءات ونسف المنازل ونزع الممتلكات وانتشر الضيم والظلم
لقد تناول الاستاذ محمد المختار السوسي رحمه الله في كتابه المعسول موضوع معركة أيت باها، وانتهى الى القول : هكذا كانت هذه القضية التي زعزعت القطر السوسي ... الخ
وبعده إن من الانصاف إقامة ذكرى سنوية إكراما لأرواح شهداء أيت باها وإحياء للأمجاد وتخليدا لكفاح أبطال جاهدوا في سبيل الوطن ولأجل إعلاء كلمة الله، وفي ذلك ما يغني الفكر ويجعل أجيالنا الحاضرة والمقبلة على بينة وعلم بتاريخنا الوطني وما كان لأبنائنا وأجدادنا من مواقف وطنية وبطولية نذكرها اليوم بكل اعتزاز

صورة المقال الصحفي
* * *
كما أرخ الأستاذ احمد أمزال في ديوانه ( أمانار) لهذه المعركة فقال : وقعة أيت باها بسوس والتي كانت يوم 31 مارس 1936 حيث خرجت القبائل هناك بقيادة الشيخ ابراهيم بن سي احمد مع الحوس بن عمر وفقيه جليل لم أتذكر اسمه ولقد أعلنوا جميعا رفضهم للحكم الاستعماري. انتهى كلامه. والفقيه المنسي هنا هو سيدي الحسن نايت واغزن، كما أورد في ديوانه قطعة شعرية لشاعر بالمنطقة لم يذكر اسمه - ولعله الرايس رزوق - يرثي فيها وفاة هذا الزعيم المزالي المقاوم، فقال
إيموت أومزال ابراهيم خيغير نتانوت
إيدا ابراهيم نسي احمد إيس إيكز إيكالن
إيفلد تاكمارين أكوينت العلف أولا أمان
إيفلد أيدا إيفلد إيتران غواراونس
إيفلد تاجداعين اكا الحال اض غتسوت
إيفلد تومغارين مزينين أوفنت أيور
إيمطاون أسا توضانت إيخ إيفاو الحال
* * *
وفيما يلي محاولة شخصية لترجمة هذه المرثية الى اللغة العربية
مساهمة مني في إثراء هذا الأدب الحماسي الأمازيغي الرائع
* * *
مات أمزال ابراهيم عند منكب البئرة
ذهب ابراهيم نسي احمد ووارته التربة
ترك خيلا لا تريد العلف ولا الماء
ترك ثروة وترك نجوما من الأبناء
ترك أفراسا والحال في ليلة ظلماء
ترك نسوة صغيرات أجمل من القمر
بالدمع يتوضأن في كل مطلع الفجر
--==*==--
ترجمة : محمد زلماضي المزالي
* * *
نتائج معركة أيت باها

* * *

روى العلامة المختار السوسي بعض ما نتج عن هذه المعركة من محن تعرض لها ساكنة المنطقة من قبل سلطات الاحتلال، والغريب في الأمر أن هذه المحن طالت أغلب جبال جزولة أي الأطلس الصغير، بما فيها مناطق تافراوت، وفيما يلي محنة أحد فقهاء قبيلة اداوكثير مع الاحتلال، وهو الفقيه سيدي محمد بن عبدالله الكثيري، مع أنه لم يشارك فيها ولا علم له بها
-----------------------

يقول العلامة المختار السوسي
ومما وقع له أنه كان يعرف الحسين بن عمر الرئيس المشهور في قضية ثورة الفقيه الشهيد سيدي الحسن الواغزني سنة 1354 هـ، وكان يعرفه من عهد المدرسة، وهو بعد عند الأستاذ اليوفتاركاوي، فحين وقعت القضية، كان ممن هلك فيها، محمد بن احمد الملقب عنبوش وكان أبوه رئيسا في قبيلة اداوكثير وهو ابن عم الفقيه صاحبنا، ثم هرب الحسين بن عمر في مبدإ الأمر، فصار البحث عليه في كل جهة، وقد كان الرئيس بـلا بن محمد الجشتيمي يصاحب الفقيه قبل الاحتلال، وهو فقير مدقع، فيعينه الفقيه بما تيسر، ثم كان رئيسا بعد الاحتلال، وكان من ضمن إيالته – منطقة أكونس واسيف – حيث مدرسة الفقيه، فطلب منه أن يسلمه مفتاح هري المدرسة ليتصرف فيه كما يشاء، فأبى الفقيه ذلك قائلا : إن الأمر في المدرسة للقبيلة لا لك، فكان ذلك هو السبب حتى وشى بعضهم بالفقيه الى المراقب - الفرنسي - في مركز تافراوت فلم يشعر الفقيه وأبناؤه في المدرسة حتى أحاط بهم الجند، فسيقوا كلهم الى المركز، حيث استنطق الفقيه مسؤولا عن الحسين بن عمر أيعرفه، وهل يعرف أين هو الآن، وكيف قتل ابن عمه عنبوش في الثورة، فصدق المسؤول المراقب الحديث كما هو، وقد اعترف أنه كان يعرف الحسين بن عمر، ثم لم يلاقه منذ ثماني سنوات، وأنه لا علم عنده بالثورة، وكذلك حال ابن عمه لا يعرف عنه إلا أنه ابن عمه، فحين لم ير المستنطقون حجة يأخذون بها الفقيه وأولاده سجنوهم شهرا كاملا، ثم أطلقوهم على أن لا يلموا بقبيلة أملن، وأن يفارقوا المدرسة. انتهى كلام المختار السوسي، ثم أعقب قائلا
هكذا حكى لي الأستاذ سيدي محمد الكثيري، ابن صاحب هذه القضية، أكتبه كما هو نقلا عنه حرفا بحرف، وهذا مجمل خبر محنة الفقيه الكثيري، وقد ناله نصيبه من كل ما أصاب الفقهاء الجزوليين إذ ذاك

وأضاف المختار السوسي في مقال آخر: ثم بعد الاحتلال، وبعد وقوع ما وقع من ثورة الواغزني، وقع له ولوالده ما تقدم تفصيله، فألزم أن لا يحوم بعد بأملن وما إليه، فكان ذلك هو السبب حتى طلق دار أهله، بل نفض عنه القبوع في تلك الجبال، ففتح متجرا في مدينة الجديدة في تلك السنة نفسها 1354 هـ
*
* * *
*
وقد ترك لنا المطرب المغربي الراحل اسماعيل أحمد
كلمات ذهبية غناها بصوته وبارك الله في ناظمها الذي قال
طايع وراضي نموت شهيد أنا واولادي
نضحي بشبابي وعمري وكل ماعندي
في سبيلك يا بلادنا
تراب بلادي ما نسامح فيه
روح اجدادي تحاسبني عليه
أمانة غالية تركوها في يدينا
* * *
------------------------------------
تحرير : محمد بن الحسن زلماضي
Zalmadi.mohamed@yahoo.fr
------------------------------------
* * *
إكراما لشهداء معركة أيت باها
قرر المجلس البلدي لمدينة ايت بها، بناء النصب التذكاري لشهدائها
ونبعث اليهم عبر هذه البوابة الشكر الجزيل والثناء الوفير، لتجاوب المجلس رئيسا وأعضاء وتعاطفهم مع الحدث التاريخي العظيم الذي يعبر عن الرفض القاطع لسكان منطقة أيت باها بقبائلها ومداشرها وقراها للاستعمار البغيض
* * *



* * *

فيما يلي الرابط المباشر لموقع الأخ الباحث
 السيد الحسين بوعد التينسوفتي المزالي
وفيه المزيد من المعلومات الموثقة من المصادر الفرنسية
عن انتفاضة أيت باها
ونشكره الشكر الجزيل على مساهمته العلمية
فقد أماط غبار الزمن والنسيان عن هذا الحدث الهام
وأنار بهذا البحث معالم قبيلة أيت مزال التاريخية 
http://amzale.com/tribu/le-souss/
* * *
evennement AIT Baha 112f_Page_01
* * *
*
*

5 commentaires:

aliad a dit…

Très intéressant !
Merci beaucoup ssi Mohamed de nous faire partager cette précieuse étude.
Espérons que d'autres se pencheront sur l'histoire si riche et si méconnue de notre région.

aliad a dit…

Très intéressant !
Merci ssi Mohamed de nous faire partager cette précieuse étude.
Espérons que d'autres se pencheront sur l'histoire si riche et si ignorée de notre région.
Aliad

aliad a dit…

Très intéressant !
Merci Ssi Mohamed de nous faire partager ces précieuses informations.
Espérons que d'autres se pencheront sur l'histoire si riche et si ignorée de notre région.
Aliad

Anonyme a dit…

merci maitre M'ZALI pour ce travail passionnant.nous sommes fiers de cette page d'Histoire que nos ancetres ont ecrite (au sens propre et au sens figure ) bravo a vous.

Anonyme a dit…

وحضر عنده الشيخ إبراهيم بن سي احمد المزالي في تلك اللحظة فقال له إنني كنت سبب النصارى حتى دخلوا بلدنا وحكموا علينا ثمانية أعوام والآن لابد أن أكون إن شاء
-"DAHIR ALBARBARI" (j'aime pas déjà ce mot"albarbari") a un autre but .

Une erreur est survenue dans ce gadget

مستجدات وأخبار

إنشاء هيأة جمعيات أيت مزال

للتصدي لعملية التحديد الغابوي

* * *

نظمت

جمعية ايمي واسيف للنماء

حفل اختتام السنة الدراسية

2011-2012

بمركزية مجموعة مدارس أيت مزال

بتيمزكيد اوسرير

التفاصيل

=============

أيت امزال

بيان توضيحي من السيد ادريس مغاني‏ نائب رئيس جماعة أيت مزال حول ما قيل عن أزمة الماء الشروب

المزيـد

--==*==--

تكريم المرحوم أحمد أمزال العسري

--==*==--

ذكرى معركة أيت باها

--==*==--

توصلنا من الأستاذ أحمد بلقاسم المزالي

بقصيدة رائعة تحمل عنوان

AAQDAT A AIT MZAL

تحميل القصيدة

======================

توصلنا من الأستاذ الصافي مومن علي

بثلاثة مواضيع حول

1 - تقارب التشريع المغربي والتشريع الأمازيغي

2 - أصول المحاكمات الأمازيغية

3 - دعوة المشرع المغربي الى الاقرار بالقانون الكوني

--==*==--

====================
تدشينات
أشرف
عامل إقليم اشتوكة أيت باها
السيد عبد الرحمان بنعلي والوفد المرافق له، وأعضاء الجماعة القروية لأيت مزال، والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والجمعوية بمنطقة أيت باها،ومن ضمنهم اعضاء من مكتب جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال، وجمعيات أخرى، وجمهور واسع من المواطنين، وذلك صبيحة يوم الخميس 22 غشت 2013 حفل تدشين عدة مشاريع منها، مشروع تزويد خمسة دواوير بالماء الصالح للشرب بجماعة ايت مزال وتقديم حصيلة برنامج تزويد العالم القروي بالماء الشروب على مستوى الإقليم،
كما تم تدشين دار الطالب من أجل محاربة الهدر المدرسي في باشوية ايت باها، وتم عرض وتقديم حصيلة مشاريع التنمية الإجتماعية على مستوى الإقليم
--==*==--
وضع حجر الأساس

لترميم وإصلاح المدرسة العتيقة تيمزكيداو اسيف

تحت الرئاسة الفعلية

لعامل صاحب الجلالة على اقليم شتوكة ايت باها

يوم الخميس 7 فبراير 2013

التفاصيــل

***

تأسيس اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال للتصدي لعملية التحديد الغابوي

--==*==--

كتاب مزاليون

--==*==--

الأستاذ الصافي مومن علي

التملي المزالي

======================

د/ عبدالحكيم أبواللوز

الأسكاري المزالي

--==*==--

أحمد بلقاسم

البرباضي المزالي

======================

أحمد بوكيوض

الأمرزكاني المزالي

================

Perso Amzale

الحسين بوعد

الأكنيعلي المزالي

=========

شكاية موجهة الى

المنسق العام لاتحاد جمعيات أيت مزال

بخصوص الرعاة الرحل الذين يعيثون في المنطقة فسادا، حيث يرعون أغنامهم وضأنهم بين شجر الأركان في هذا الوقت الذي يمنع فيه الرعي لقرب أوان القطاف

نص الشكاية

* * *

كلمة اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال بمناسبة زيارة اللجنة الاستطلاعية البرلمانية لإقليم شتوكة أيت باها

ألقاها السيد الحاج ابراهيم اليربوعي

النائب الأول لرئيس الاتحاد

نص الكلمة

==================


عملية توزيع الدراجات الهوائية التي نظمتها جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

التقريـر الأدبي والمصور

تفاصيل أخرى في موقع الجمعية


====================

كلمـــــــة

الكاتب العام لجمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

محمد زلماضي المزالي

بمناسبة الذكرى الثانية لمعركة أيت باها 1936

نظمتها جمعية تيللي نودرار

بتعاون مع المجلس البلدي لأيت باها

بمركز تأهيل الشباب

بمدينة ايت باها

يوم السبت 22 مارس 2014

نص الكلمة