samedi 8 septembre 2012

تحولات المواسم الدينية بالجبل السوسي



--==*==--
تحولات المواسم الدينية بالجبل السوسي
--==*==--
ملاحظات على هامش الاحتفال بموسم
سيدي محمد بن عابد البوشواري بأيت بها
--==*==--
الدكتور عبد الحكيم أبواللوز
علم اجتماع الدين
--==*==--
يعتبر الموسم الديني مناسبة للاحتفال بمؤسسة دينية ( الزوايا) أو برمز ديني دفين (ضريح)، وقد عرف عن عمداء الأولياء الجبل السوسي (هشتوكة) عدم انحصار ممارساتهم التعبدية في ممارسات تنتمي على طريقة بعينها، بل كانوا يدربون مريدهم على عدم التعصب لإحداها، ولقد ترك هذا التقليد  أثره على حاضر المواسم الدينية المشهورة (ذكرى سيدي الحاج الحبيب، تعلات، سيدي مسعود) فمما لا تخطئه العين السوسيولوجية انحصار الموسم الديني في هذه المنطقة على الاحتفال بالأولياء الجاثمين في أضرحتهم في مقابل التواجد الكثيف للزوايا في السهل السوسي...
درج الاثنوغرافيون على تعريف، يقام الضريح بأنه البناء حول قبر الولي الدفين، وتعتبر الأضرحة في الغالب قبورا للأولياء أو الصلحاء أو السادة أو الشرفاء، وكلها أسماء متعددة لمعنى واحد، إنهم شخوص (رجال أو نساء) يعتقد أنهم يمتلكون القدرة على منح البركات وقضاء حاجات السائلين، وذلك بفضل ما لديهم من بركات اكتسبوها بفعل تقربهم من الحضرة الإلهية
إن الأولياء والصلحاء هم أشخاص أموات (وقد يكونون أحياء) يعتقد في حقهم أنهم مقربون من الله، ولهم درجة خاصة تؤهلهم ليقوموا بدور الوسطاء ويحملون البركة الإلهية لأتباعهم، ذلك أن البركة قوة روحية تمكن من يملكها من اكتساب درجة الولاية، وهناك من الأولياء من يمثلون امتدادا للزوايا الموجودة
في رصدنا الميداني للموسم الخير لسيدي محمد اوعابد البوشواري المقام بأيت باها الميداني (66 كلم إلى الجنوب من أكادير وفي إطار الذي نجريه بصدد بحث عام حول التدين في القرية المغربية، نخلص إلى نتيجة أولية وهي أنه هناك تهذيبا للمواسم الدينية يمثل في الانتشار التدريجي للمبادئ والسلوكيات الإسلامية في صيغها الرسمية، وقد تم قياس هذا التراجع على المستوى الذي تظهر فيه هذه المعتقدات التي يروج لها في هذه المواسم وأنماط للعلاقات الاجتماعية الموجودة التي تتأسس عليها، وفي الواقع، لا يعود الحديث عن تراجع المعتقدات التقليدية حول الأضرحة ببداية ظهور وانتشار الحركات السلفية الجديدة التي يكثر الحديث عنها اليوم، بل يرجع إلى ما قبل ذلك بكثير، فقد أدى التدخل الاستعماري الغربي إلى ردة فعل قوية ضد التقاليد الدينية الكلاسيكية المتمثلة في الأضرحة، مما أدى إلى ازدهار الإسلام النصوصي المعتمد على القرآن والسنة، باعتبارهما الأسس الوحيدة المقبولة للسلطة الدينية، بحيث اعتبرت الحركة النصوصية أن ما تقوم عليه هذه المؤسسات من مرابطية وطرقية ما هو إلا هرطقة بالية، وهي معركة انتهت ليس إلى انتصار السلفية على مستوى المناقشات العلمية فحسب، وإنما أيضا على مستوى المناقشات الشعبية
لكننا نعتقد أن ذلك يعوض في جميع الحالات ايديولوجية الصلحاء والزوايا كما يدعي ذلك من كتبوا عن حركة الإصلاح، إذ من الواضح أن معتقدات الصلحاء والزوايا بقيت متجدرة مع قدر هام من التهذيب الذي يشكل فرضية هذا المقال
في البداية لم يعد للأضرحة ما كان لها كبير الأثر بنفس الفعالية، ففي الجبل السوسي، لم تعد الأنشطة التي تشهدها باحة الأضرحة تشكل حدثا داخل البلدة أو القرية بل أنشطة أخرى (التجارة، الولائم السياسية) تتكثف فيها المظاهر الاحتفالية والتي أصبحت تقام في محالات ضيقة لإبعاد شبهة استغلال مناسبة دينية في صراعات سياسية
ومن المسائل التي لها دلالة في هذا الباب اعتراف العديد من خدام الأضرحة بانحصار الاحتفالات الدينية ذات الطابع المحض في محيط الضريح دون أن يطبع الأنشطة الأخرى التي تقام على هامشه بطابعه الخاص
وعلى مستوى الطقوس الممارسة داخل الأضرحة، أصبحت هذه الأخيرة مفتقدة إلى الكثافة التي يمكن بالاستناد إليها اكتشاف رمزية الطقس ودلالاته المختلفة، ومنها طقس قراءة تحزابت والبردة والهمزية، لقد ظهر لنا نوع من افتقاد هذه القراءات للهالة الروحية اللازمة، والتي يمنع من تحققها أكواب الشاي التي توزع باستمرار، والضوضاء التي تصاحب دخول الزائرين، والفوضى التي تحدث عند دخول الأكل في نهاية القراءة، مع تسجيل تدفق الحزابين على الحفلات التي تدر دخلا تعينهم على تكاليفهم بعدما فقدت "المهام الدينية" التي يقومون بها الكثير من دلالاتها عند الجمهور
وعلى عكس ما كان معمولا به في الماضي، فقدت الأضرحة دورها في استقبال الزائرين وتوفير المأوى والمأكل والمشرب لهم، وأصبحت زيارتها لا ستغرق سوى دقائق متعددة يستغرقها الزائر في الجلوس قبالة مرقد الولي والدعاء له قبل أن يهم بالانصراف، مما لا يوفر فرصة لمسيري الزوايا وحفدة الأولياء وخدام ومريدو الأضرحة من إشاعة قدرات أجدادهم في انجاز المعجزات والدعاية لقدراتهم على الاستجابة لرغبات الزوار
وقد لا يشترك المسيرون والحفدة وسدنة الأضرحة في ممارسة هذه الدعاية، بل إن منهم من ينكر ما ينسب إلى أجدادهم من قدرات خارقة، من شفاء الأمراض أو معرفة غرض المريدين من الزيارة قبل دخولهم إلى الولي، فقد أنكر بعض المقدمون ذلك مكتفيا بالقول « إن البركة الوحيدة التي تركها سادة الجبل السوسي مناقبهم الجليلة والتربية والعلم الذي رسخوه في مريديهم»، كما أنكروا المقدرة الشفائية لما يقدم في الضريح من أشياء يتهافت عليها العامة - إيعاميين باللهجة المحلية
لكن وبالرغم من تراجع الإيمان بها، مازال الاعتقاد بالمقدرات الخارقة للأولياء مستمرة في التواجد في بعض الأضرحة الأقل أهمية في الجبل السوسي، إذ تتميز الطقوس الممارسة هناك بطابعها الاستشفائي المحض، وظهر جليا أن الديني والسحري مندمجان كليا في عملية العبادة، ومن مظاهر ذلك استمرار أتباعهما في الاعتقاد بالعين الشريرة والجن والصلاح واللعنة وغيرها من بقايا الممارسات السحرية الكامنة داخل المعيش الديني للمغاربة، كما تتصف العديد من قارئات الطالع بجانب ضريح الولي لشرائح من مختلف الأعمار والمستوى الاجتماعي
يرحع الانثوغرفيون استمرار هذه الظواهر للآتي
التوحيد الصارم الذي جاء به الإسلام لم يمنع من نمو الاعتقاد في الأولياء، إذ كانت هناك ضرورة فيما يبدو، تقتضي ظهور وسطاء يردمون تلك الهوة ويملئون الفراغ الذي يفصل بين الناس وربهم، ولقد غدت عبادة الأولياء بالنسبة للكثيرين دين الحياة اليومية حسب تعبير ماكس فيبر، فهي ترتبط بمواقف حياتية ملموسة لم يكن باستطاعة الإسلام الرسمي بما يحويه من مبادئ مساواتية أن يساعدهم فيها، إذ أن معتقدات الصلحاء والزوايا تتضمن تصورا للغيب يجعله حاضرا بكيفية غير مباشرة في المواقف الحياتية، كما تزود هذه المعتقدات الحاملين لها، بصورة ضمنية، بنوع من التحكم في الأشياء غير المعروفة والموجودة في حكم الغيب - فيسترمارك، دوتي،غلنر
لكنه بعد فترة طويلة لم يحس فيها المغاربة بأي تناقض بين عبادة الله وطلب وساطة الولي، بدأت الدعاية السلفية الجديدة النشطة جدا في ميتروبول اكادير انزكان ايت ملول أواسط الشباب المتعلم المنحدر من الجبل السوسي في لفت الانتباه إلى هذا التناقض في اتجاه السير به إلى حدوده القصوى، وذلك بالتنبيه الرمزي إلى تعذر الجمع بين عقيدتي التوحيد والوساطة في ديانة واحدة، يسعى الناشطون السلفيون السوسيون  جاهدين إلى فك الدمج التي كان حاصلا على مستوى التدين الشعبي لعقيدة الأولياء في حظيرة المعتقدات الإسلامية الأرتودوكسية من خلال تكفير هذه العقيدة واعتبارها مجموعة معتقدات وثنية لا حظ لها من المشروعية الدينية
إن من أهم التأثيرات الناتجة عن الدعاية السلفية أن صورة الأولياء لم تحتفظ في مخيلة العامة بنفس المكانة التي كانت تحتلها من قبل، لقد أصبح أغلبية المريدين الذين تم استجوابهم لا يعرفون الشيء الكثير عن كرامات الولي الذي يزورونه عدا التربية وبث العلم الديني، في مقابل تراجع الاعتقاد الكرامات التي كانت تدخل في التراث الشعبي الشفوي المتداولة بكثافة حتى عهد قريب، وبالتالي فلم  تفقد ظاهرة الأولياء دلالاتها التاريخية والاجتماعية فحسب، وإنما كذلك ما يدخل في صلب تكوينها وهو الجانب الأسطوري، تمثل الممارسة المتواجدة في الزوايا بعض أضرحة الجبل السوسي إذن بقايا طقوس استمرت في الوجود بينما سقط معناها من الذاكرة الجماعية بفعل مرور الوقت وتعاقب الأزمنة وانتشار معتقدات الإسلام الأرتودوكسية
وفي تقديرنا يرجع هذا الواقع الجديد إلى انتشار التعليم العمومي في أصقاع الجبل السوسي وازدهار مبادرات المجتمع المدني فيما يتصل بمحو الأمية والاستثمار في العنصر البشري مما أدى الى تراجع ما كان عليه المجتمع القروي المغربي من تلقي تصوارته الدينية ومعتقداته كما في الماضي من الانطباعات والإحساسات التي تنتقل بالمشافهة والتقليد المتوارث، أكثر مما يتلقاها القرويون عن طريق المصادر الدينية المكتوبة كما هو الحال في المدينة
ويسعف العمل الإيكولوجي بشكل كبير في فهم احتفاظ التدين الشعبي بمكانته المهذبة داخل البوادي، بحيث أن تمركز العديد من مقرات الأولياء والرموز الدينية والمدارس الدينية العتيقة ذات المكانة الرمزية والاعتبارية في أعالي الجبال والممرات الوعرة ساهم على حد بعيد في ديمومة هذه الطقوس واستمرار تأثيثها للمخيال الاجتماعي للسكان، فليست إذن الموجة السلفية سوى عنصرا مكونا لفرضية عامة وهي تهذيب التدين في بادية الجبل السوسي
=====================================
الكاتب : الدكتور عبد الحكيم أبواللوز المزالي - علم اجتماع الدين
ينتمي الى قرية أسكار بقبيلة ايت مزال
(الاربعاء 26 شنتبر 2012)
--==*==--

Aucun commentaire:

Une erreur est survenue dans ce gadget

مستجدات وأخبار

إنشاء هيأة جمعيات أيت مزال

للتصدي لعملية التحديد الغابوي

* * *

نظمت

جمعية ايمي واسيف للنماء

حفل اختتام السنة الدراسية

2011-2012

بمركزية مجموعة مدارس أيت مزال

بتيمزكيد اوسرير

التفاصيل

=============

أيت امزال

بيان توضيحي من السيد ادريس مغاني‏ نائب رئيس جماعة أيت مزال حول ما قيل عن أزمة الماء الشروب

المزيـد

--==*==--

تكريم المرحوم أحمد أمزال العسري

--==*==--

ذكرى معركة أيت باها

--==*==--

توصلنا من الأستاذ أحمد بلقاسم المزالي

بقصيدة رائعة تحمل عنوان

AAQDAT A AIT MZAL

تحميل القصيدة

======================

توصلنا من الأستاذ الصافي مومن علي

بثلاثة مواضيع حول

1 - تقارب التشريع المغربي والتشريع الأمازيغي

2 - أصول المحاكمات الأمازيغية

3 - دعوة المشرع المغربي الى الاقرار بالقانون الكوني

--==*==--

====================
تدشينات
أشرف
عامل إقليم اشتوكة أيت باها
السيد عبد الرحمان بنعلي والوفد المرافق له، وأعضاء الجماعة القروية لأيت مزال، والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والجمعوية بمنطقة أيت باها،ومن ضمنهم اعضاء من مكتب جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال، وجمعيات أخرى، وجمهور واسع من المواطنين، وذلك صبيحة يوم الخميس 22 غشت 2013 حفل تدشين عدة مشاريع منها، مشروع تزويد خمسة دواوير بالماء الصالح للشرب بجماعة ايت مزال وتقديم حصيلة برنامج تزويد العالم القروي بالماء الشروب على مستوى الإقليم،
كما تم تدشين دار الطالب من أجل محاربة الهدر المدرسي في باشوية ايت باها، وتم عرض وتقديم حصيلة مشاريع التنمية الإجتماعية على مستوى الإقليم
--==*==--
وضع حجر الأساس

لترميم وإصلاح المدرسة العتيقة تيمزكيداو اسيف

تحت الرئاسة الفعلية

لعامل صاحب الجلالة على اقليم شتوكة ايت باها

يوم الخميس 7 فبراير 2013

التفاصيــل

***

تأسيس اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال للتصدي لعملية التحديد الغابوي

--==*==--

كتاب مزاليون

--==*==--

الأستاذ الصافي مومن علي

التملي المزالي

======================

د/ عبدالحكيم أبواللوز

الأسكاري المزالي

--==*==--

أحمد بلقاسم

البرباضي المزالي

======================

أحمد بوكيوض

الأمرزكاني المزالي

================

Perso Amzale

الحسين بوعد

الأكنيعلي المزالي

=========

شكاية موجهة الى

المنسق العام لاتحاد جمعيات أيت مزال

بخصوص الرعاة الرحل الذين يعيثون في المنطقة فسادا، حيث يرعون أغنامهم وضأنهم بين شجر الأركان في هذا الوقت الذي يمنع فيه الرعي لقرب أوان القطاف

نص الشكاية

* * *

كلمة اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال بمناسبة زيارة اللجنة الاستطلاعية البرلمانية لإقليم شتوكة أيت باها

ألقاها السيد الحاج ابراهيم اليربوعي

النائب الأول لرئيس الاتحاد

نص الكلمة

==================


عملية توزيع الدراجات الهوائية التي نظمتها جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

التقريـر الأدبي والمصور

تفاصيل أخرى في موقع الجمعية


====================

كلمـــــــة

الكاتب العام لجمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

محمد زلماضي المزالي

بمناسبة الذكرى الثانية لمعركة أيت باها 1936

نظمتها جمعية تيللي نودرار

بتعاون مع المجلس البلدي لأيت باها

بمركز تأهيل الشباب

بمدينة ايت باها

يوم السبت 22 مارس 2014

نص الكلمة