vendredi 24 août 2007

أسواق أيت مزال القديمة

* * *

أسواق أيت مزال
***


للتجار المزاليين القدماء علاقات تجارية واسعة مع باقي أسواق القبائل المجاورة وخاصة الأسواق الواقعة بطرق القوافل التجارية المتجهة شمالا الى مراكش أو الصويرة أو فاس وجنوبا الى الصحراء والشرق المغربي من دادس وسجماسة وفيلالة، هذ بالنسبة للجهات البعيدة أما القريبة فقد تعامل تجار أيت مزال مع أسواق ايلالن وأيت باها وأيت وادريم وأيت والياض واداوكثير واداكنضيف وأسواق قبائل هشتوكة السهلية والساحلية وهوارة، إضافة الى المدن الرئيسية كتارودانت وأكادير ايغير وتيزنيت
وسنورد هنا بعض المعاملات التجارية التي أبرمها سكان أيت مزال بأسواق القبيلة والأسواق المجاورة، ومن المعلوم أن السوق عبارة عن ملتقى أسبوعي لا يعتمد على التسوق فقط، بل هناك أمور أخرى تبرم فيه كتحرير عقود الأملاك لدى العدول وجلسات القضاء والتبريح ومواعيد تحكيم المفتين ومواعيد تصفية الديون المختلفة وسماع الأخبار الوطنية كالحروب الداخلية التي تقوم بها الحركات المخزنية وتلقي الأوامر والقرارات المخزنية كاعلان فتح موسم جني ثمار الأركان واللوز الى غير ذلك وعند استعراض هذه الأنشطة حسب تسلسلها التاريخي سيتجلى بوضوح مدى ضياع هذا الجانب المهم من تاريخ منطقتنا وما قام به أسلافنا من علاقات تجارية مع باقي أقطار المغرب بجميع جهاته
واذا سلمنا بما ورد في كتاب الفقيه البوقدوري (قبائل هلالة بسوس) أن سوق الاحد ايلالن بتسكدلت أسس على يد سيدي عبد الله بن مبارك الأقاوي سنة 1591، وحدد تاريخ تأسيسه في القرن 11هـ وكان بعض سكان أيت مزال المجاورين له يجوبونه في هذه الفترة، فأين كان المزاليون يتسوقون قبل تأسيسه بالرغم من شح المعلومات التاريخية حول هذه الفترة، وللإجابة عن هذا التساؤل نتجه الى داخل قبيلة أيت مزال لنرى أن هناك أسواقا لا زالت تحمل اسماءها وتذكر على الألسنة كسوق ثلاثا واناس بمنطقة تافراوتان وسوق نتزوكنيت بأفلا وسيف وسوق الاحد نايت مزال
------------------------------

سوق ثلاثا واناس


أقدم سوق بقبيلة أيت مزال، وأخباره توارت في مجاهل التاريخ، وقد ذكره الاستاذ عمر أفا في (كتابه مسألة النقود المغربية) على أنه كان سوقا رائجا واشتهرت بشهرته عائلة أيت سعيد الأمزالية حتى بلغت تجارتهم مدن الصويرة ومراكش وغيرهما، وإذا أتيح لنا الاطلاع على وثائق أهالي هذه القرية المعاصرين، سنتمكن من معرفة أسرار هذا السوق وزمانه، وهذا ما نتمناه منهم ليساهموا في إزالة الغموض الشديد حول هذه المعلمة الاقتصادية التاريخية

وقد ورد ذكر هذا السوق {ثلاثا واناس} في كتاب {التعرف على المغرب} للرحالة والمستكشف الفرنسي فوكولد، والشهير باسم القبطان الشلح {لمعرفته باللغة الأمازيغية السوسية تاشلحيت وغيرها} عندما مر بجبال قبيلة ايت مزال في أحد ايام شهر يناير من سنة 1884م أثناء رحلته الاستكشافية بين تافيلالت والصويرة عبر بلاد درعة وسوس، وفيما يلي النص الذي ورد فيه ذكر قبيلة أيت مزال في مذكراته التي جمعها في كتاب التعرف على المغرب

Janvier 1884
Durant la journée, j'ai rencontré beaucoup de monde sur le chemin, travailleurs et voyageurs.
Le seul cours d'eau de quelque importance que j'aie vu est l'Asif Aït Mezal (lit de gros galets de 15 mètres de large, au milieu duquel coulent 5 mètres d'eau de 30 centimètres de profondeur).
Parmi les villages qui se sont trouvés sur mon chemin, il en était un d'aspect particulier :
celui d'Aït Saïd. Les maisons, hautes, à terrasses couronnées de créneaux, en sont autant de petits châteaux ; toutes sont blanchies, luxe suprême du pays: il n'en existe point de plus belles dans les villes. Ce sont les demeures de la riche famille des Aït Saïd. Celle-ci est une nombreuse maison de négociants faisant le commerce entre Mogador d'une part, le Sahel, Aqqa, Tizounin et Tindouf de l'autre: elle exporte de Mogador les objets de provenance européenne et y importe les dattes et la gomme du Sahara, les amandes des Ilalen et les produits du Soudan qu'elle achète à Tindouf et dans le Sahel. Les Aït Saïd ont des résidences en ce lieu qui est leur berceau, mais une partie d'entre eux vit à Mogador.

ترجمة النص: دون فيه مشاهداته خلال عبوره منطقة أيت مزال في اتجاه سهل اشتوكن
يناير 1884م
خلال مسيري بالنهار، ألتقي الكثير من الناس في الطريق، من العمال والمسافرين، والمجرى المائي الوحيد الذي شاهدته فقط من الأهمية هو أسيف أيت مزال، (تستقر فيه صخور ضخمة بعرض 15 مترا، وتنساب المياه بينها في مجرى عرضه 5 متر وعمق 30 سنتيمترا).
ومن بين القرى التي صادفتها في طريقي، وكانت لها ميزة خاصة: قرية آيت سعيد {ويقصد بها قرية ثلاثا واناس}، ذات المنازل العالية، بشرفات متوجة بفتحات، ومدرجات وقلاع صغيرة وأسوار كثيرة، وكلها بيضاء، يتجلى فيها الثراء ومستوى البلاد الراقي، ولا توجد حتى في المدن أجمل منها، وهي قصور عائلة ثرية بأيت سعيد، ومن بينها بيت كبراء التجار، الممارسين للتجارة بين مدينة موكادور {يقصد بها مدينة الصويرة} من جهة، و الساحل، وأقـا، وتيزونين، الى تيندوف من جهة أخرى: تستورد من موكادور  المواد القادمة من أوروبا وتصدر  اليها التمور وصمغ الصحراء ولوز قبائل ايلالن، والمنتجات السودانية التي تشتريها من تيندوف ومنطقة الساحل بالصحراء
وعائلة آيت سعيد لديهم مساكن في هذا البلد الذي هو مسقط رأسهم، ولكن بعضهم يعيش في موكادور {مدينة الصويرة} حاليا

-------------------------------
سوق السبت نتزوكنيت

يقع هذا السوق في أفلا واسيف بالقرب من قرية تامجلوشت وسيصيض، وهو معروف لدى سكان القبيلة باسم سوق السبت نتزوكنيت، وكان يوم سوقه الاسبوعي هو يوم السبت، والسلف من أهل القبيلة يذكرونه في أحاديثهم وذكرياتهم ورواياتهم، كما كان السكان يلجؤون اليه عندما ينتشر الوباء في المنطقة، فهو بديل سوق القبيلة الرسمي {الحد نايت مزال}، وقد وقع هذا الحادث في أول القرن 20م عندما عم وباء الجذري منطقة سوس والمغرب، فأغلقت القبيلة سوق الاحد أيت مزال، واتجه المتسوقون الى هذا السوق بأفلا واسيف واستمر في نشاطه طيلة مدة الوباء، ثم توقف بعد ذلك ولم يعد له وجود ولا ذكر، وقد ذكره البوقدوري في كتابه فقال : سوق قرب سيصيض يعرف بالاحد نتزوكنيت
والدليل الآخر على وجود هذا السوق ما ورد في وثيقة سنة 1765 ما يلي
بعد البسملة: أقال احمد بن محمد بن احمد بن يحيى بسيصيض وأخيه سعيد وأمهما توفلا بنت احمد بائعهم سعيد بن علي بن احمد بن يحيى من النسب فيما اشتراه من 8 هرجانات فوق السوق و7 بتمجلوشت بمنكب تنغرت مقابل 6 مثقال، ويتجلى في هذه الوثيقة بوضوح أن المعاملة تمت بين أهل سيصيض وأهل تمجلوشت حول شجرات الهرجان التي حددت أماكنها بفوق السوق، وهو المعني هنا بسوق السبت نتزوكنيت

---------------------------------
سوق الاحد نايت مزال

وهو أشهر سوق بقبيلة أيت مزال، ولا زالت أطلاله بادية للعيان في موقعه الذي اتخذه بعض أهالي التجار الرحل القدماء سكنا لهم، وذلك بعد أن قررت الحماية الفرنسية وقف نشاطه التجاري، عقب أحداث سنة 1936 ضد الفرنسيين والتي تزعمها شيخ قبيلة أيت مزال إبراهيم بن سي احمد أونجار المزالي، القاطن آنذاك في نفس السوق، والفقيه سيدي الحسن الواغزني أكرام الويكماني والحسين بن عمر الودريمي، وبعد القضاء على هؤلاء الثوار أقدمت الحامية العسكرية الفرنسية على هدم سوق الاحد وفجرت بيت الشيخ إبراهيم هناك وبعد توالي الأيام والجوائح والأوبئة نقلت السلطات الفرنسية السوق الاسبوعي الى سوق أيت باها، والذي أصبح ينعقد سوقه يومي الأربعاء بالنسبة لقبيلة أيت باها ويوم الأحد بالنسبة لقبيلة أيت مزال
وسوق الاحد أيت مزال، سوق قديم جدا بدليل المعاملات التي سنوردها في بعض الوثائق التالية، وسنخصص مستقبلا محورا خاصا بها، لأنها الوسيلة القوية التي ستساعدنا في إظهار تاريخه وزمانه ونشاطه، ومن أشهر تجار سوق الأحد أيت مزال في القرن العشرين التاجر محمد بن سي احمد أونجار المزالي وإخوانه الحاج سعيد وامحمد والحاج علي أشقاء الشيخ ابراهيم المزالي الثائر المذكور، وقد كانت لهم تجارة واسعة فاقت القطر السوسي الى المناطق الوسطى بالمغرب كالصويرة ومراكش والدارالبيضاء، وهذه صورة لميزان عتيق لا زال معلقا في أحد جذران بيوت هذه الأسرة العريقة في التجارة ويحكي تاريخ هذا السوق الأثري كما يعطي الدليل القاطع على النشاط التجاري في هذه المعلمة الاقتصادية المزالية التاريخية

صورة الميزان الذي كان يستعمله التاجر محمد بن سي احمد أونجار المزالي في سوق الحد نايت مزال، ولا يظهر في الصورة بشكله وحجمه الحقيقي بل هو ميزان ضخم له كفتان كبيرتان تصل حمولتهما الى 100 كلغ، وقد فصلت عنه ووضعت على الأرض لضخامتها وتقادمها وعدم استعمالها
* * *
وهناك ميزان آخر شاهدته في بيت عائلة أيت أوبا القاطنة بقرية إيفغلن إيكرماش العريقة في التجارة أيضا بهذا السوق، ويمتاز بضخامة كفتيه وهو معلق في السقف وتصل حمولته لأكثر من 100 كيلو

موقع سوق الأحد نايت مزال القديم
وقد أشير إلى مكانه بالدائرة الصفراء
ويقع في الطريق الرابطة بين أيت باها واداكنضيف
* * *
وفيما يلي الوثائق التي تثبت نشاط سوق حد أيت مزال، على أمل أن ندرج مستقبلا أكثر ما يمكن منها لنتمكن من تدوين وتوثيق وتحليل ودراسة نشاطه الاقتصادي عبر القرون الماضية
وثيقة معاملة بتاريخ 1798

كان الامزاليون منفتحون على العناصر الغير المسلمة كاليهود الذين كانت لهم تجارة واسعة بالمنطقة ويكفي أن نطلع على احدى الوثائق التي تثبت ذلك وهي التالية : أشهد عبدالقادر بن محمد بن داود من تخريبت أنه ضمن الخلالة عن الذمي، أي من أهل الذمة، المسمى أبراه ابرزنان في ملاح تخريبت اذا أخرج منه النحاس أن يعطي 11 مثقال لأحمد بن امحمد نيت حمو البلقاوي الامزالي في الخلالة التي اشتراها احمد بن امحمد من عند الذمي أبراه ابرزنان في سوق الأحد أيت امزال، وكتبها الفقيه سعيد بن عبدالله بن امحمد بسيصيض في 30 ذي الحجة 1212 ويوافقها 1798م
وثيقة أمنية بتاريخ 1801

وهي من وثائق الاثبات والاعلان بالقبض على اللصوص الذين يسرقون الدواب التى ترعى بأحوال القرى مع العلم أن بعض دواب الركوب والأليفة جيدا كالبغال والحمير لا تحتاج في الغالب الى راع يرعاها بعكس البقر والغنم والضأن، وفي هذه الحالة تتعرض للسرقة، وتبين لنا الوثيقة التالية أن شخصا من ايزوكاين وجد حماره المسروق في سوق الاحد أيت مزال فأحضر شهوده لمعاينة حماره بعلاماته وصفاته مع من قبض عليه بيده، وهي كالتالي: شهوده يعرفون الحمار الكائن بيد محمد أزوكاي الامزالي من اعلا الوادي الامزالي الذي قبض بيد الحسين بن احمد الجيلالي في سوق الاحد ايت امزال والذي لونه ادهم اخضر قامته وسطى وفيه امارة بيضاء بين اذنيه وفي رأسه وجبهته اليسرى وفي يمينه وتحت بطنه علامة نحو كية نار وانه يمتلكه وينسبه لنفسه منذ 6 سنوات، ويليه أسماء الشهود، وكتب يوم الاحد 7 جمادى الثانية سنة 1215هـ ويوافقه سنة 1801م والكاتب الفقيه احمد بن محمد بن موسى الكري والفقيه محمد بن احمد بن إبراهيم الشيخ الكري
وثيقة قضائية بتاريخ 1823

وللأسواق بأيت مزال دور هام في تجميع سائر الورثة لحضور قسمة التركة، بعدما يرفع التبريح والنداء في وسط السوق لحضور القسمة، فيحضر الورثة ونواب الغائبين منهم في اليوم الموعود، ويباشر القاضي حساب قسمة تركتهم ويحصل كل وارث على نصيبه يوثق في عقد الانفصال، ومن نماذج هذه العقود التالي : بيان ما حصل لمحمد بن امحمد بن برايم في وصيته من احمد بن امحمد بالثلث - لائحة الأماكن - بحضور الورثة بالقسمة - لائحة الورثة ونوابهم - وتفاصلوا بعد التبريح في السوق يوم 30 صفر 1238هـ ويوافقه 1823م وكتبه العدلان الفقيه محمد بن احمد بن عبدالله القايد الامزالي والفقيه محمد بن احمد بن مبارك الامزالي وإثبات القاضي سيدي علي بن احمد الايسي
وثيقة أعلانية بتاريخ 1839

ومن القضايا التي تقضى في أسواق أيت مزال التبريح أو النداء في وسط السوق أمام العموم باغلاق أملاك متنازع عليها بين الورثة ومنع التصرف فيها الى أن تقع القسمة فيها، وتغريم من خالف قرار الاغلاق بغرامات يومية يؤديها المخالف للمخزن والقبيلة مناصفة، كما في الوثيقة التالية: برح وغلق أولاد ابنعلي مع محمد بن الحاج من سيصيض ضد أولاد محمد بن احمد التملي وأولاد الامين الابلقاء في نزاعهم بابلقا بغرامة 300 مثقال للمخزن وقبيلة أيت امزال وذلك في سوق الحد، وكتبه امحمد بن سعيد التجموتي يوم 1 جمادى الثاني 1255هـ ويوافقه 1839
وثيقة شراء حانوت بالسوق بتاريخ 1860
وصاحب هذه الوثيقة هو جدي الأعلى علي بن احمد ابنعلي، وهي من الوثائق التي في حوزتي، وهذا موجز ما ورد فيها مع صورتها الأصلية : اشترى علي بن احمد أبنعلي حانوت في سوق الحد أيت مزال في صف طريق اللوز الكائن فوق الصخرة بحدودها يمين أي الجنوب سوكة الصف وشمالها حانوت عبدالله بن إيهم من الثلاثا واناس المزالي بثمن 3 أوقية من البائع له امحمد بن سيدي سعيد من شفا تينسفت وشهادة مبارك بن احمد خليل الاكركمي الامزالي بأنه حضر لعلي ابنعلي السيصيضي حتى أعطى 6 مثقال قل أوقيتين للحاج الحسن بن احمد اصالح التسكيالي يوم 15 ذي القعدة 1276هـ 1860م وكاتب الغقد هو سيدي امحمد بن سعيد التجموتي، نائب قاضي تارودانت

وثيقة تجارية بتاريخ 1877

أما التجارة فأغلب المبادلات فيها كانت في المنتوجات المحلية كاللوز والأركان والجلود والحبوب والخضر والفواكه، وفي ما يلي وثيقة معاملة مؤجلة الأداء وقعت في سوق الاحد أيت مزال وفيها ابتاع ابن عبد الله نباهيم الافدلني من البائع له الحسن بن علي السيصيضي 3 قنطار من اللوز الحلو - أي 300 كيلو - في سوق الحد ايت امزال ووجله - أي أجله - إلى موسم تفقيرت - ويعني بها للا تاعلات - بمبلغ 25 مثقال، الريال = 38 أوقية والأرباع = 8 ونصف أوقية وكتب سنة 1877م
وثائق خدماتية بتاريخ 1883

وثيقة أخرى توثق سمسرة بين تاجرين في الجلود وفيها : شهد قدور من أبي اليد الافرائي - وهي ترجمة لبوفوس بتاشلحيت - بسمسرة لبيع الأدباغ لبوسلام بن همو اصالح الامزاور الهلالي في سوق الحد أيت مزال بثمن 4 ونصف مثقال وتوصل بسمسرته وهي 4 أوقية و4 موزونة للكاتب والباقي قبضه آل سيصيض من تفكرت
وكتب سنة 1883م وثيقة أخرى توثق معاملة في الحلي والأسلحة وفيها : أشهد الحاج الحسين من تومليلين نيت عبلي التسجدلتي أنه باع استمسارا في السوق الوثيقة لماسكه احمد بن عبدالله من أيت علي ايبورك المزالي بثمن 48 ريال كبيرة رومية وتفصيل الوثيقة قلادة اللبان مع زوج الدبليج والمدفاع اكدر
وكتب سنة 1883م وثيقة أخرى مؤرخة سنة 1883م وفيها بيان للمبيعات المؤجلة الأداء
ونصها : بيان زمام الحسن بن علي من سيصيض (أي بيان المدينون لفائدته) وفيها
المدفاع = كراوه - أي اكتروه - بثمن 4 ونصف موزونة لكل سوق الحد من (الكاري) ابراهيم بن علي
أرض = من (البائع) المعلم محمد بن مبارك الحداد من بيوكرى مقابل رطل من السكر لكل شهر
البعير = اشتراه سيدي عبدالله بن الحاج احمد نيت علي الامزور الهلالي من الحسن المذكور في ملاق تزروالت - أي أنموكار نتزروالت - بثمن 32 ريال كبيرة بوجوهها فضة خالصة ووجله الى ملاق مجاطة القابل أي موسم قبيلة ايمجاض
المدفاع = بالرهن من يد الحسن المذكور الى معم العثماني
الماعون الحجارة وايكلم واغمدان والكير بثمن 2 ريال كبيرة بوجوهها
العلاقات الاقتصادية المزالية مع القبائل الأخرى

لم يكن تجار قبيلة أيت مزال منغلقين على أنفسهم، فعلاقاتهم التجارية مع القبائل المجاورة واسعة جدا، وهم يتاجرون في جميع أسواقها، بل يمتلكون فيها متاجرهم الخاصة بهم، وفي ما يلي مثلا وثائق تبين لنا مدى هذا التواصل الاقتصادي بين قبيلة أيت مزال وقبائل هشتوكة
وثيقة عقارية بتاريخ 1750

وهي عبارة عن عقد تمليك متجر بسوق الاحد ايلالن لأحد أجدادي وهو احمد بن علي بن موسى الهشتوكي - وهذه الوثيقة أيضا في حوزني - والذي اشتراه من أحد تجار تومليلين الهلاليين واسمه علي بن احمد انجار، وكانت هذه الحانوت مجاورة لحانوت أحد التجار المزاليين ظهر في تحديد موقعها فتقول الوثيقة : اشترى احمد بن علي بن موسى الهشتوكي بسيصيض من علي بن احمد انجار من تمللن الهلالي حنوت بسوق الحد هلالة الكائن فوق حنوت الحاج بلقاسم من سيصيض بثمن 5 أوقية دراهم اسماعيلية، في يوم 1 جمادى الاولى عام 1164هـ ويوافقها 1750م، وكاتب عقد البيع من أهل سيصيض المزاليين أيضا وهو الفقيه احمد بن علي بن محمد من سيصيض
وثيقة كراء بتاريخ 1771
وفي وثيقة أخرى نجد أن أخ التاجر المذكور أعلاه وهو امحمد بن علي بن موسى أخراز من سيصيض الامزالي اكترى حانوتا بسوق الحد هلالة من امحمد بن احمد من توملييلن الهلالي سنة 1771موثيقة عقارية بتاريخ 1780

وفي وثيقة أخرى نجد أن محمد بن امحمد بن سعيد البوزيدي من سيصيض اشترى حانوتا بسوق الاحد ايلالن من بائعه الطالب سعيد من تومليلين التسجدلتي فتقول الوثيقة : اشترى محمد بن امحمد بن سعيد البوزيدي بسيصيض من بائعه الطالب سعيد من تومللين التسجدلتي الحانوت بسوق الاحد في صف الصابون أي البيت السفلي يحدها قبلة عبدالله اصبان المزدكني يمين السوكة يسار أيضا وفوقه المشتري بثمن 9 أوقية سكة قديمة، يوم 30 ربيع الثاني سنة 1194هـ ويوافقها 1780م، وكاتب عقد البيع من أهل سيصيض المزاليين أيضا وهو الفقيه سعيد بن عبدالله نيت عبد العزيز بسيصيض

وثيقة فلاحية بتاريخ 1782
ومن الادلة التي تثبت تعامل المزاليين مع الأسواق البعيدة عن القبيلة أيضا وثيقة تبين شراء أحد المزاليين بقرة من سوق الاثنين اينزاض وفيها: اشترى محمد بن امحمد بن سعيد بسيصيض من مومن بن محمد أعراب السعادي من شليوت، البقرة حمراء اللون بثمن 11 مثقال واشترط معه أن تكون حاملا أو يرجعها بعد 4 أشهر وضمنه احمد بن علي بن سعيد أداسكو احمدن أصلا ودارا ومنشأ لدى أيت الكوض ووقع ذلك في سوق الاثنين اينزاض يوم 20 ذي القعدة 1196هـ ويوافقها 1782م
وثيقة إعلانية بتاريخ 1782
ومن مظاهر علاقات المزاليين بجيرانهم أنهم يقومون بالتبريح أو النداء أو الاعلان في الأسواق المجاورة دون اللجوء الى أسواقهم المحلية ومثال ذلك في الوثيقة التالية : برح ابن محمد من سيصيض ضد منازعه في سوق الاحد هلالة ومنعه من التصرف في بيع الأملاك، يوم الاحد 1 صفر سنة 1196هـ ويوافقه 1782م
وثيقة مراسلة بتاريخ 1787

وفي وثيقة أخرى نجد الامزاليين يجوبون أسواق المدن الكبرى البعيدة مثل مراكش وغيرها، والدليل على ذلك رسالة وردت من الحاج امحمد بن احمد من ايزوكاين الامزالي المسبب - أي المتاجر - بمدينة مراكش الى والدته واهله اخوه محمد بن احمد وعمه الفقير محمد بن الحسين ومسعود بن امحمد وسعيد بن امحمد والفقير احمد بن صالح والفقير امحمد بن علي والكبير فيهم عمه علي وقد عزى فيها وفاة اخيهم المرحوم سعيد كما أخبرهم بأحوال السوق بمراكش والبضائع التي تبادلها معهم، وهي رسالة مؤرخة سنة 1787
وثيقة عدلية بتاريخ 1795

وهناك من الفقهاء الامزاليين من اشتغل في مهنة العدول بالأسواق المجاورة كسوق ثلاثاء أيت باها والذي كان يسمى قديما بهذا الاسم، ومنهم الفقيه محمد بن احمد بن بل الامزالي، والذي فصل في احدى القضايا المعقدة بين ثلاث شخصيات مختلفة الأصول سنة 1795م وفيهم البهاوي والكنكي والودريمي والفلاسي، وهم الشيخ إبراهيم بوحرتة البهاوي وسعيد بن امحمد الفلاسي وامحمد مشيخ الكنكي وابراهيم بن الطالب زكرياء الودريمي، وقد نجح هذا العدل المذكور بحنكته ودرايته وسمعته في ابرام عقد الانفصال والابراء بين المذكورين
وثيقة قضائية بتاريخ 1827

ومن الأمور التي أبرمها الامزالي في السوق المجاور عقد مجلس اليمين وذلك بأن يستدعى المتخاصمان للحضور أمام القاضي لتنفيذ القسم بالنسبة لمن أنكر التهمة والبينة لمن ادعى المظلمة، وتقع هذه الخلافات في الغالب في بيوعات الحبوب برحبة الزرع حيث يختلف المبتاع والبائع حول المكيال هل هو صحيح أم شحيح، فنجد في هذه الوثيقة ما يلي : ليحلف إبراهيم بن محمد القاطن بسطح علي التسضميتي لحامله احمد بن محمد الصراري الامزالي مع 12 من اخوانه في مقطع الحق في المصحف الكريم ان بيع الزرع الذي وقع بينهما اشتراه الاول من الثاني بسوق الاحد هلالة ولم يحدثا عليه عقد آخر عند كيل الزرع واذا حلف تمت بينهما البراءة والانفصال ولن يتبعه بشيء بعد ذلك، وكتبه في يوم 1 رمضان 1242هـ ويافقه 1827م الفقيه امحمد بن علي بن محمد نيت سيدي يحيى بن موسى الترستي
وثيقة عقارية بتاريخ 1838

ونجد في وثيقة أخرى أن هناك من التجار المزاليين من كانوا سابقين لامتلاك المتاجر بسوق الاحد هلالة، حيث صيرها أحدهم - أي سلمها - بالبيع لتاجر آخر كما في العقد التالي : اشترى الحاج امحمد نيت بلقاسم التفشتراري الهلالي من محمد بن الحاج احمد العرف من أكركم حنوت بسوق حد هلالة بصف اللوز الصائرة اليه بالبيع من المرحوم ألحيان التسلمتي يحدها قبلة الحاج احمد أبو الصبع البهاوي - وهي ترجمة لبوفوس - جوف أيت بلقاسم البهاوي شمال السوكة الخارجة بين الصفوف بثمن 1 مثقال، وكتبه يوم 1 صفر 1254هـ ويوافقه 1838م الفقيه امحمد بن محمد من أكرضنسنين التنسفتي

وختاما ألفت انتباه المستطلع الكريم أن ما ذكر أعلاه ليس كل شيء بل هي إشارات فقط ويلزمنا جمع العدد الكثير من الوثائق وتصنيفها وفرزها زمنا ومكانا حتى نستطيع أن نلم بأغلب جوانب تاريخ وحضارة قبيلة أيت مزال العريق
----------------------------------
رجــوع
------------------------------------
تحرير : محمد بن الحسن زلماضي
Zalmadi-mohamed@hotmail.com
------------------------------------
* * *

1 commentaire:

said-realy a dit…

on l'attend avec impassiance

Une erreur est survenue dans ce gadget

مستجدات وأخبار

إنشاء هيأة جمعيات أيت مزال

للتصدي لعملية التحديد الغابوي

* * *

نظمت

جمعية ايمي واسيف للنماء

حفل اختتام السنة الدراسية

2011-2012

بمركزية مجموعة مدارس أيت مزال

بتيمزكيد اوسرير

التفاصيل

=============

أيت امزال

بيان توضيحي من السيد ادريس مغاني‏ نائب رئيس جماعة أيت مزال حول ما قيل عن أزمة الماء الشروب

المزيـد

--==*==--

تكريم المرحوم أحمد أمزال العسري

--==*==--

ذكرى معركة أيت باها

--==*==--

توصلنا من الأستاذ أحمد بلقاسم المزالي

بقصيدة رائعة تحمل عنوان

AAQDAT A AIT MZAL

تحميل القصيدة

======================

توصلنا من الأستاذ الصافي مومن علي

بثلاثة مواضيع حول

1 - تقارب التشريع المغربي والتشريع الأمازيغي

2 - أصول المحاكمات الأمازيغية

3 - دعوة المشرع المغربي الى الاقرار بالقانون الكوني

--==*==--

====================
تدشينات
أشرف
عامل إقليم اشتوكة أيت باها
السيد عبد الرحمان بنعلي والوفد المرافق له، وأعضاء الجماعة القروية لأيت مزال، والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والجمعوية بمنطقة أيت باها،ومن ضمنهم اعضاء من مكتب جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال، وجمعيات أخرى، وجمهور واسع من المواطنين، وذلك صبيحة يوم الخميس 22 غشت 2013 حفل تدشين عدة مشاريع منها، مشروع تزويد خمسة دواوير بالماء الصالح للشرب بجماعة ايت مزال وتقديم حصيلة برنامج تزويد العالم القروي بالماء الشروب على مستوى الإقليم،
كما تم تدشين دار الطالب من أجل محاربة الهدر المدرسي في باشوية ايت باها، وتم عرض وتقديم حصيلة مشاريع التنمية الإجتماعية على مستوى الإقليم
--==*==--
وضع حجر الأساس

لترميم وإصلاح المدرسة العتيقة تيمزكيداو اسيف

تحت الرئاسة الفعلية

لعامل صاحب الجلالة على اقليم شتوكة ايت باها

يوم الخميس 7 فبراير 2013

التفاصيــل

***

تأسيس اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال للتصدي لعملية التحديد الغابوي

--==*==--

كتاب مزاليون

--==*==--

الأستاذ الصافي مومن علي

التملي المزالي

======================

د/ عبدالحكيم أبواللوز

الأسكاري المزالي

--==*==--

أحمد بلقاسم

البرباضي المزالي

======================

أحمد بوكيوض

الأمرزكاني المزالي

================

Perso Amzale

الحسين بوعد

الأكنيعلي المزالي

=========

شكاية موجهة الى

المنسق العام لاتحاد جمعيات أيت مزال

بخصوص الرعاة الرحل الذين يعيثون في المنطقة فسادا، حيث يرعون أغنامهم وضأنهم بين شجر الأركان في هذا الوقت الذي يمنع فيه الرعي لقرب أوان القطاف

نص الشكاية

* * *

كلمة اتحاد جمعيات منطقة أيت مزال بمناسبة زيارة اللجنة الاستطلاعية البرلمانية لإقليم شتوكة أيت باها

ألقاها السيد الحاج ابراهيم اليربوعي

النائب الأول لرئيس الاتحاد

نص الكلمة

==================


عملية توزيع الدراجات الهوائية التي نظمتها جمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

التقريـر الأدبي والمصور

تفاصيل أخرى في موقع الجمعية


====================

كلمـــــــة

الكاتب العام لجمعية ايمي واسيف للنماء بأيت مزال

محمد زلماضي المزالي

بمناسبة الذكرى الثانية لمعركة أيت باها 1936

نظمتها جمعية تيللي نودرار

بتعاون مع المجلس البلدي لأيت باها

بمركز تأهيل الشباب

بمدينة ايت باها

يوم السبت 22 مارس 2014

نص الكلمة